أنحاء العالم

القوات التركية تقصف رأس العين رغم إعلان وقف إطلاق النار

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هدوءاً ساد منطقة شرق الفرات منذ إعلان الاتفاق الأميركي – التركي على وقف العمليات العسكرية هناك، مساء أمس (الخميس)، غير أن القوات التركية خرقت هذا الهدوء بتجدد القصف الصاروخي بعد منتصف ليل الخميس على مدينة رأس العين عند الشريط الحدودي، بالتزامن مع تحليق طائرات حربية ومروحية في سماء المدينة.

وأضاف المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، في بيان حصلت وكالة الأنباء الألمانية على نسخة منه، أن أصوات إطلاق نار سُمعت بشكل واضح في المدينة، صباح اليوم (الجمعة).

وأكد هذا الكلام مراسل وكالة «رويترز» للأنباء الذي قال إن دوي قصف وإطلاق للأسلحة النارية سُمع في منطقة رأس العين اليوم.

وفي وقت لاحق، قتل خمسة مدنيين في غارة تركية على قرية في شمال شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن المدنيين قتلوا في غارة على قرية باب الخير التي تبعد نحو عشرة كيلومترات شرق مدينة رأس العين الحدودية، حيث تدور اشتباكات متقطعة. وأشار إلى إصابة 20 مدنياً آخرين بجروح.

وبعد محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، مساء أمس، أن تركيا ستعلق لـ5 أيام هجومها في شمال سوريا، وستوقفه بشكل تام إذا انسحب المقاتلون الأكراد من هذه المنطقة الحدودية ضمن هذه المهلة.

وتريد تركيا أن تنسحب القوات الكردية من منطقة بعمق 32 كيلومتراً تسعى إلى تحويلها لاحقاً إلى «منطقة آمنة» من أجل عودة ملايين اللاجئين إلى الأراضي السورية.

وتعتبر تركيا مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية «إرهابيين» بسبب صلاتهم بمسلحين من الأكراد يشنون حركة تمرد داخل تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق