الرأيكتاب أنحاء

رؤساء أركان العالم في السعودية

عقد في المملكة العربية السعودية مؤتمر الامن والدفاع لرؤساء اركان القوات المسلحة لدول الخليج والدول الشقيقة و الصديقة وشارك في هذا المؤتمر عدد كبير من الدول مثل مصر وباكستلن والاردن وبريطانيا والولايات المتحدة و فرنسا و كوريا الجنوبية وهولندا وايطاليا والمانيا و نيوزيلندا و اليونان وهذا المؤتمر بناء على دعوة من وزارة الدفاع السعودية في ظل التحديات التي تواجهها المنطقة من التهديدات الايرانية والتعدي على الملاحة سواء في البحرالاحمر وباب المندب او في مياه الخليج العربي.

مشاركة دول كبيرة في مؤتمر الامن والدفاع بالرياض وهذه الدول لها ثقل سياسي وعسكري يؤكد على اهمية المملكة العربية السعودية وامنها بالنسبة لدول العالم لان اي تهديد للمملكة هو تهديد للعالم كله لان السعودية هي التي تقف في الصف الاول ضد التهديدات الايرانية وتواجه مليشيات ايران بكل حسم وهي التي اوقفت وتصدت للمشروع الايراني الخبيث ولذلك ليس من المستغرب ان نجد رؤساء اركان القوات المسلحة لدول جيوشها تحتل مراكز متقدمة في التصنيف العالمي للجيوش في العالم تساند المملكة وتأتي الى السعودية للمشاركة في مؤتمر دولي عسكري بالرياض لان المملكة هي اول من حذرت من الاجندة الايرانية وهي التي كشفت الاعيب نظام الملالي وخداعه للعالم وهي التي طالبت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على ايران للحد من السلوك الايراني المزعزع لاستقرار المنطقة والمملكة العربية السعودية هي التي تؤيد فرض العقوبات وتراها افضل من شن حرب عسكرية على ايران قد تؤثر على المنطقة بأكملها.

مؤتمر الامن والدفاع بالرياض ناقش كل التهديدات التي تحيط بالمنطقة سواء التهديدات الايرانية او المليشيات التابعة لايران او الدعم الايراني لجمعيات في اوروبا لتنفيذ عمليات اغتيال وعمليات مخابراتية ضد الدول الغربية وايضا ناقش المؤتمر تأمين ناقلات النفط والسفن التجارية التي تعبر من ممرات الملاحة في المنطقة سواء في البحرالاحمر وقناة السويس وباب المندب او في مياه الخليج العربي ومضيق هرمز وهذا المؤتمر الذي دعت اليه المملكة ترجع اهميته الى ان العالم بحاجة الى الاتفاق على استراتيجة موحدة وعمل تحالفات عسكرية قوية للوقوف في وجه الارهاب الايراني بكافة صوره واشكاله.

اجتماع رؤساء اركان دول كبرى في المملكة العربية السعودية نجاح كبير للمملكة ونجاح لسياسة سيدي سمو ولي العهد الامير محمد بن سلمان الذي دائما يضع في اعتباره امن المنطقة والتصدي لكافة الاخطار التي تهدد المنطقة والعالم ويعمل دائما على تقوية الجيش السعودي بتسليحه بأحدث الاسلحة في كافة قطاعات الجيش لتكون القوات المسلحة السعودية من اقوى جيوش المنطقة والعالم وهي كذلك واكبر دليل تصدي القوات المسلحة السعودية للخطر الايراني في اليمن وعلى حدودها والتصدي لصواريخ ايران البالستية والطائرات البالستية التي تطلقها من اليمن لكن السعودية قوية ولن تستطيع ايران واذنابها النيل من امن المملكة واستقرارها.

حفظ الله مملكتنا الحبيبة من شر الملالي واذنابه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق