رياضة

وفاة ديربي جدة بالسكتة الدماغية

أنحاء – عادل رشيد:

بدأ فريق الاهلي سنته الثامنة على التوالي من السيطرة على الديربي الاقدم في السعودية والمنطقة الخليجية .. عندما لقن جاره الاتحاد هزيمة جديدة بهدفين في الجولة التاسعة من الدوري السعودي.

اما الاتحاد فقد كان آخر فوز دوري له على جاره الأهلي قبل ما يقارب  2772 يوما أي ما يقارب 7 سنوات و8 أشهر التقى الفريقان خلالها في 15 لقاء انتصر الأهلي ب 8 لقاءات والتعادل حضر ب 7 مواجهات.

‏‎المواجهات الخمس عشرة تنوعت ما بين ملعب الشرائع بمكة وأيضاً ملعب الجوهرة الشهير بجدة .. على الرغم من إختلاف الإدارات والعناصر المحليّة والأجنبية..  حيث تعاقبت على رئاسة الإتحاد العديد من الشخصيات وتعاقب على قيادة الجهاز الفنّي الكثير من المدرّبين ولم يتمكن الفريق من هزيمة الاهلي طوال تلك السنوات الا في لقاء واحد لم يكن دوريا بل كان في كأس ولي العهد.

ومنذ اخر فوز اتحادي عام 2012 تواجه الفريقان عام 2013 مرتان الذهاب 1/3 للاهلي والاياب تعادل 1/1 وكان يرأس الاتحاد انذاك محمد الفايز ومدرّبه كانيدا.

‏‎وفي عام 2014 تقابلا في الذهاب وتعادلا 0/0 وفي الاياب فاز الاهلي 1/2 وكان يرأس الاتحاد عادل جمجوم ويدرّبه بينات.

‏‎واستمرّت المعاناة بعد ان التقيا عام 2015 وانتهى الذهاب 1-1 والاياب 1-1 وذلك في عهد رئاسة إبراهيم البلوي بقيادة المدرّب فيريسيري.

ولم تجد التغييرات نفعاً في عام 2016 وفي رئاسة إبراهيم البلوي لنادي الاتحاد وتولّي المدرّب فيكتور بيتوركا حيث انتهى لقاء الذهاب 3-0 والإياب 4-2 وفي تلك السنة ظفر الاهلي بلقب بطل الدوري.

ابتعد الإتحاد عن المنافسة وعن تحقيق البطولات وعلى مستوى الديربي وكسر العقدة ليكمل الأهلي السطوة ويستمر بعدم خسارته للديربي عام 2017 ذهاباً 1-1 وإياباً 4-1 وذلك برئاسة حاتم باعشن كما تولّى آنذاك القيادة الفنية للاتحاد المدرّب سييرا .

وفي موسم 2018 انتهت نتيجة الذهاب 3-1 والإياب 1-1 برئاسة انمار الحائلي وقيادة الجهاز الفنّي للمدرّب سييرا.

وفي موسم 2019 لم يكن بعيداً عما سبقه حيث أستمرت المعاناة ذهاباً 3-0 والاياب 1-1  برئاسة حاتم باعشن والجهاز الفنّي بقيادة بيليتش ثم سييرا.. وفي هذا الموسم الذي لا يزال في بدايته كرر الاهلي تفوقه وفاز في الذهاب بهدفين لهدف … فهل سيكررها في الاياب ام تهدأ الامور بالتعادل ام يكسر الاتحاد النحس ويعيد الحياة للديربي الميت؟؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق