الرأيكتاب أنحاء

الهجوم على أرامكو!

هناك أثر يقول ( الصلاة عادة والصيام جلادة والتقوى في الدينار والدرهم )، اليوم يتناقل حثالات الصحوة في مواقع الواتس حربًا ضد الاكتتاب في شركة أرامكو السعودية مع أنهم سوف يبيعون حلي زوجاتهم للاكتتاب في أكبر شركة ربحية في العالم ولم نجدهم يمتنعون عن الاكتتاب في البنك الأهلي التجاري الذي جمع ٣١١ مليار ريال عند طرحه ، هؤلاء يشنعون على شركة أرامكو السعودية التي وعدت المساهمين بربح ٥٪؜ حتى عام ٢٠٢٤ ،  يريدون صيد طائرين بحجر واحد الطائر الأول التعاون مع حلفائهم من جماعة الإخوان المفلسين للإساءة لاقتصاد بلادهم وفي نفس الوقت دعوة الناس للإحجام عن الاكتتاب حتى يحضون  بحصة الأسد من الأسهم ، وقد يلبسون دعاويهم ضد الشركة بلباس ديني حتى يخدعوا قطعانهم من السذج في حين أنهم شاركوا في حملة توظيف الأموال التي كانت تقدم أرباحاً يستحيل أن تنطلي على العاقل ولكن الجشع أعمى عيونهم عن سؤال موظفي الأموال من أين يأتون بتلك الأرباح فكان همهم الربح وليس نوعية التجارة وهي كما تعلمون عبارة عن خدعة مورست في عدة دول وفي النهاية ذهبت المليارات أدراج الرياح ، اليوم الحذر ثم الحذر من الانقياد لهم وتضييع الفرصة ثم البكاء على اللبن المسكوب ، اليوم يتسابق العالم للحصول على أسهم درة تاج الطاقة في العالم أرامكو ولو سمح لمواطني مجلس التعاون فقط بالمساهمة لما بقي لكم ما تشترونه ، هؤلاء الذين يصابون بأبشع انواع الطمع والجشع عندما يشمون رائحة الدولار والريال سوف يجعلونكم تبكون كالنساء فرصة لم تستغلوها كالرجال .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق