الرأيكتاب أنحاء

ربي عيالك

(ربي عيالك) هذه العبارة الشهيرة التي يصرخ بها الممثل (سعيد صالح) على أمه في المسرحية المعروفة (العيال كبرت) والتي أضحكتنا كثيراً بسبب تناقضها، فهو ابنها الأكبر ويصرخ عليها ويوبخها بهذه العبارة، ولكنه للأسف قد صدق وهو عاق، فلو أنها أحسنت تربيتهم لما وصل بهم الحال أن يصرخ عليها ابنها الأكبر (ربي عيالك)، هذه العبارة التي فيها أمر وطلب ورجاء، والتي لو تحققت لكان الأبناء أنقياء سعداء.

(ربي عيالك) يصرخ بها المجتمع، وتنادي بها المدرسة، ويطالب بها الشارع، فمتطلبات التربية تطورت، وتحدياتها ازدادت، والمشكلة أن الأثار السلبية للتربية الفاشلة متعدية، فمثلاً: عندما يعنّف الأب ابنه ويشتمه بأسوأ الشتائم، مع شيء من التهديد والوعيد، والصراخ الشديد، والسخرية اللاذعة، فلا غرابة أن يُصاب هذا الابن الضحية، بمجموعة من العُقد النفسيّة، والتي تجعله يبحث عن ضحايا آخرين، كي يُفرغ فيهم غضبه واضطهاده، فيجد أمامه إخوته الصغار، أو جيرانه في الشارع، أو زملائه في المدرسة، فيبدأ بالتنمر عليهم، والتفنن في إيذائهم، وكأنه فيروس وبائي سريع الانتشار، لا يهدأ حتى يُصاب الجميع بالسُعار، ولو عُدنا للبداية لعرفنا أصل الحكاية، أبٌ جاهل وأمٌ مُهملة، لم يحسنوا تربية أبناءهم، وجعلوا الآخرين من حولهم يتمنوا فنائهم.

(ربي عيالك) ويكون ذلك بأن يتصف المُربي الناجح بصفتين أساسيتين: ثقافة تربوية جيدة مُتجددة، تكون هي البوصلة فيما ينبغي فعله، وما ينبغي تركه، وأن يُغدق مشاعر العطف والرحمة والود والبهجة على أبناءه، يقول الخبير التربوي الدكتور (مصطفى أبو السعد): التربية الناجحة تقوم على أربع أسس: بناء علاقة جيدة بين الوالدين والأبناء، بناء ثقة متبادلة بين الطرفين، تعزيز السلوكيات الإيجابية عند الأبناء، وتحويل سلوكياتهم السلبية إلى سلوكيات إيجابية. ومن المهم أن نعرف أن 70% من التربية تكون في العلاقة الجيدة بين الوالدين والأبناء، بل إن الأمر يصل إلى انعدام وجود تربية إذا ما انعدمت العلاقة بين الطرفين.

(ربي عيالك) تُقال لكل انسان صالح مُتحمس يريد تغيير العالم، ولكنه للأسف تجسيد للمثل القائل: باب النجار مخلّع، فيكون ممن بنى في كل المسارات وفي أهم مسار ضيّع، وهو مسار تربية الأبناء، فكثير من الصالحين المُصلحين يأخذهم الحماس في كل الاتجاهات وإلى دوائر التأثير البعيدة، ويهملوا أو يتناسوا بسبب حماسهم المُفرط دوائر التأثير القريبة، وأهمها دائرة الأبناء، وأفضل طريقة للتغيير أن يكون من الداخل إلى الخارج، ولنا في رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم الأسوة الحسنة، فقد بدأ تبليغ رسالته العظيمة لدائرته القريبة، فكانت أمنا خديجة رضي الله عنها هي أول من استجاب لدعوته، ثم ابن عمه علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهكذا، يقول (غاندي): كن أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم. وبما أن المُربي يمتلك أدوات التأثير على أبناءه إن أحسن الاستعداد وأجاد الاستخدام، لذلك سأضيف: كن أنت وأبناؤك التغيير الذي تريد أن تراه في العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق