ترجمة

فتح سعودي جديد بعيدًا عن البترول

أنحاء – ترجمة: خاص

بدأت المملكة العربية السعودية، فتحا اقتصاديا جديدا، بعيدا عن البترول، في التوسع باقتصاديات الغازات والبتروكيماويات المختلفة، والتي تجهز السعودية لأن تكون الأضخم في العالم.

وأشار موقع “إتش 2 فيو”، إلى أن السعودية، بدأت في تأسيس أول اقتصاد للغازات والبتروكيماويات في المملكة، والذي سيكون الأضخم في الشرق الأوسط.

وقصد التقرير بذلك مصنع غاز الهيدروجين، والذي كان جزءا من صفقة كبرى وقعتها الهيئة الملكية لمنتجات البتروكيامويات “قدرة”، وشركة “آير برودكتس”.

ومن المقرر أن يتم تأسيس تلك المصانع الجديدة كليا في منطقتي الجبيل وينبع.

ومن المقرر أن تكون تلك المحطة الجديدة هي الأكبر في الشرق الأوسط، والتي تساهم في أن تضع السعودية قدمها في إنتاج الغازات البديلة للبترول.

وتخطط السعودية، وفقا للتقرير، على استخدام تلك الغازات كبدائل أكثر أمان للبيئة من النفط التقليدي، سواء في الأسواق المحلية، أو عن طريق تصديرها إلى مختلف دول واقتصاديات العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق