أنحاء الوطن

البنوك تستبق اكتتاب أرامكو التاريخي بتنبيه هام لعملائها

استبقت البنوك السعودية المشاركة في اكتتاب أرامكو عملية الطرح الكبرى بتنبيه هام لعملائها الراغبين في المشاركة في هذا الطرح العام الأولي الأكبر في التاريخ.

وطلبت البنوك من العملاء الراغبين هم أو أحد أفراد عائلتهم في الاكتتاب على أسهم أرامكو إلى مراجعة أقرب فرع لتحديث البيانات الخاصة بالأسرة.

وكان مصرف الراجحي نبه في رسائل sms العملاء : عزيزي العميل، في حال كان لديكم تحديث لمعلومات الأسرة بالإضافة آو الحذف لغرض الاكتتابات القادمة، نرجو زيارة أقرب فرع.

وكانت أرامكو قد كشفت عن نيتها في طرح نسبة من أسهمها للاكتتاب العام في السوق المحلي، فيما سيتم الكشف عن تفاصيل نشرة الاكتتاب وسعر الأسهم في وقت لاحق.

وحددت أرامكو قائمة بالبنوك الـ 13 التي سيتم من خلالها الاكتتاب في أرامكو داعية العملاء الذين لا يملكون حسابات نشطة في هذه البنوك إلى مراجعة البنوك المشتركة في الاكتتاب.

وبالنسبة للملايين من الشعب السعودي فإن أرامكو هي أكثر من مجرد شركة، فهي جزء من هويتهم وشريان الحياة لهم ما يؤكد أن المواطنين ورجال الأعمال سيكونون قاطرة تقود هذا الاكتتاب الذي سيكون الأكبر في التاريخ بحسب كمية الأسهم.

ويرى المواطنون أن شراء أسهم الشركة هو دليل على الولاء للمملكة، ومساهمة في عملية التنمية وفرصة لامتلاك أسهم في أكبر شركة نفط وأكثرها ربحية في العالم.

كما يمنح اكتتاب أرامكو السعودية، المستثمرين، للمرة الأولى، فرصة الاستثمار في أكبر شركة متكاملة للنفط الخام والغاز في العالم تعمل وفقًا لمنظومة تشغيلية آمنة ومستدامة وموثوقة.

وفي وقت لاحق لإعلان اكتتاب أرامكو قدم محللون تقييمات واسعة لشركة أرامكو السعودية، والتي تراوحت ما بين 1.2 تريليون دولار و 2.3 تريليون دولار، حيث بدأ محللو البنوك في عرض أبحاث الاكتتاب العام لمديري الصناديق بعد فترة وجيزة من إعلان أرامكو.

وتحقق أرامكو السعودية نجاحًا كبيرًا في تنفيذ استراتيجية النمو المستدام مع تركيز على قطاعي التنقيب والإنتاج، والتكرير والكيميائيات.

ومن أهم عوامل نجاح الشركة كوادرها البشرية وثقافة العمل بها، حيث إن الشركة تستثمر في موظفيها من خلال تنفيذ عدد من برامج التدريب وتطوير المهارات.

كما تعمل أرامكو السعودية على تطوير التقنية الجديدة ودمجها بطريقة مصممة خصيصًا لأعمال الشركة لضمان الاستدامة طويلة الأجل لأعمالها، وتعزيز كفاءتها التشغيلية، وزيادة الربحية، وتقليل التأثير البيئي لعملياتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق