اقتصاد

التضخم في السعودية الأدنى بين دول “العشرين”.. والأرجنتين الأعلى بـ 53.5 %

انخفض التضخم السنوي في دول مجموعة العشرين إلى 3.1 في المائة في أيلول (سبتمبر) 2019، من 3.2 في المائة في آب (أغسطس) الماضي.

لكن التضخم في السعودية حافظ على نسبته المئوية الأدنى بين دول “العشرين”، وأيضا على بقائه في منطقة السلب منذ بداية 2019، أو للشهر التاسع على التوالي.

وواصلت السعودية انفرادها بين بلدان مجموعة العشرين بتسجيلها في أيلول (سبتمبر) 2019 تضخما سلبيا، وهو اتجاه لم يتوقف في المملكة منذ بداية العام الجاري، وتم تسجيله لأول مرة منذ عام 2017.

وحسب إحصائية لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي تلقت “الاقتصادية” نسخة منها، فإن معدل التضخم السنوي في السعودية بلغ – 0.7 في المائة في أيلول (سبتمبر) الماضي بعد أن كان – 1.1 في المائة في آب (أغسطس).

ومن بين اقتصادات مجموعة العشرين، انخفض التضخم السنوي في أيلول (سبتمبر) 2019، مقابل آب (أغسطس) قليلا، لكنه ظل مرتفعا جدا في الأرجنتين “53.5 في المائة من 54.5 في المائة”.

وسُجلت أيضا انخفاضات في التضخم في ألمانيا “إلى 1.2 في المائة من 1.4 في المائة”، فرنسا “إلى 0.9 في المائة مقابل 1.0 في المائة”، إيطاليا “إلى 0.3 في المائة مقابل 0.4 في المائة”، اليابان “إلى 0.2 في المائة مقابل 0.3 في المائة”، وفي البرازيل “إلى 2.9 في المائة من 3.4 في المائة”، في روسيا “إلى 4.0 في المائة من 4.3 في المائة”، في جنوب إفريقيا “إلى 4.1 في المائة من 4.3 في المائة”، إندونيسيا “إلى 3.4 في المائة من 3.5 في المائة”، في تركيا “إلى 9.3 في المائة من 15.0 في المائة”.

وبقي التضخم ثابتا في كندا “عند 1.9 في المائة”، وبريطانيا والولايات المتحدة “عند 1.7 في المائة على حد سواء”.

من ناحية أخرى، تسارع التضخم السنوي في الهند “إلى 7.0 في المائة بعد 6.3 في المائة”، وأيضا في الصين “إلى 3.0 في المائة بعد 2.8 في المائة”.

وتباطأ التضخم السنوي في منطقة منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي – تضم 36 دولة ضمنها 12 اقتصادا في مجموعة العشرين إلى 1.6 في المائة في أيلول (سبتمبر) 2019 من 1.9 في المائة في آب (أغسطس).

وواصلت أسعار الطاقة الانخفاض بنسبة – 2.6 في المائة بعد – 1.7 في المائة في آب (أغسطس)، بينما تباطأ تضخم أسعار المواد الغذائية إلى 1.5 في المائة من 1.9 في المائة في آب (أغسطس)، كما تباطأ التضخم السنوي باستثناء الأغذية والطاقة إلى 2.1 في المائة من 2.3 في المائة.

وفي منطقة اليورو التي تضم 19 اقتصادا بنحو 345 مليون نسمة، انخفض التضخم السنوي، مقيسا بمؤشر الأرقام القياسية الموحدة للأسعار الاستهلاكية في الاتحاد الأوروبي، إلى 0.8 في المائة في أيلول (سبتمبر) من 1.0 في المائة في آب (أغسطس). وباستثناء الأغذية والطاقة، ارتفع التضخم السنوي في منطقة اليورو بشكل طفيف إلى 1.0 في المائة من 0.9 في المائة في آب (أغسطس).

وتُظهر التقديرات السريعة لمركز الإحصاء الأوروبي أنه في تشرين الأول (أكتوبر) سيتباطأ التضخم السنوي إلى 0.7 في المائة، بينما يرتفع تضخم المواد غير الغذائية والطاقة إلى 1.1 في المائة.

المصدر
الاقتصادية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق