أنحاء العالم

حاكم اسطنبول يعترف: تركيا رحلت 6000 لاجئ سوري

اعترف مكتب حاكم اسطنبول، الجمعة، بأن بلاده أرسلت أكثر من 6000 لاجئ سوري في اسطنبول إلى مراكز إيواء مؤقتة في أقاليم أخرى منذ أوائل يوليو، وذلك بعد أسبوعين من انقضاء مهلة حددت للسوريين غير المسجلين في المدينة.

وأعطت السلطات السوريين غير المسجلين في اسطنبول مهلة حتى 30 أكتوبر للانتقال إلى أقاليم أخرى أو مواجهة الترحيل القسري من المدينة.

وتستضيف تركيا أكثر من 3.6 مليون سوري، وأجبرت السلطات التركية مئات اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها على العودة إلى بلادهم التي مزقتها الحرب.

وقال مكتب حاكم إسطنبول إن 6416 سوريا غير مسجلين أُبعدوا عن اسطنبول منذ 12 يوليو/تموز.

وتنامت مشاعر الاستياء تجاه اللاجئين السوريين في تركيا في السنوات الأخيرة. وكرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان موقفه السابق من اللاجئين السوريين في تركيا، قائلاً “سيتم نقلهم إلى شمال سوريا”.

وفي مقال نشره في صحيفة “وول ستريت جورنال”، أشار إلى أن بلاده ستنشئ “منطقة آمنة في سوريا على مساحة 44 كيلومتراً”.

ونشرت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش الشهر الماضي تقارير تشير إلى أن تركيا ترسل اللاجئين السوريين قسرا إلى شمال سوريا، وبحسب تقرير “العفو الدولية”، “تم توثيق ما لا يقل عن 20 حالة من عمليات الترحيل القسري غير القانوني من جانب السلطات التركية.

ووصفت وزارة الخارجية التركية المزاعم الواردة في التقارير بأنها “زائفة ووهمية”.

وقال مكتب الحاكم أيضا إنه أرسل 42 ألفا و888 مهاجرا غير شرعي إلى أقاليم بها مراكز لإعادة المهاجرين إلى الأوطان، مضيفا أن عملية ترحيلهم مستمرة في تلك المراكز.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق