الرئيسيةترجمة

التفاصيل الكاملة للاجتماع السري بين الحرس الثوري والإخوان في تركيا للاتفاق ضد السعودية

أنحاء – ترجمة : خاص

 

كشفت وثائق سرية مسربة، نشرتها مجلة “إنترسيبت” الأمريكية، بالتعاون مع صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، عن عقد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، اجتماعا سريا مع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، من أجل الاتفاق على استهداف السعودية.

تركيا أرض خصبة لاجتماع الإرهابيين

وأوضحت الوثائق المسربة من الاستخبارات الإيرانية، التي يصل عددها لنحو 700 صفحة، وتنشرها “إنترسيبت” و”نيويورك تايمز” تباعا، أن الاجتماع السري تم عقده في أبريل 2014 في تركيا، باعتبارها دولة “وسيط” و”أرض مشتركة” بين إيران والإخوان.

وكشفت الوثائق المسربة أن الاجتماع كان المفترض أن يكون سريا حتى على الاستخبارات الإيرانية، لكن وزارة الداخلية الإيرانية، دست “جاسوسا” داخلها.

وقال الموقع الأمريكي إن وزارة الداخلية الإيرانية كان يزعجها دور الحرس الثوري ومكانته في جهاز الأمن القومي الإيراني.

دور قاسم سليماني

وحضر الاجتماع وفقا للوثائق السرية، أحد نواب قاسم سليماني، عرفته الوثيقة باسم أبو حسين، بالإضافة إلى 3 من أبرز قيادات الإخوان المسلمين من خارج مصر، وهو: إبراهيم منير، ومحمود الإبياري، ويوسف ندا.

ونقلت “إنترسيبت” عن يوسف ندا، نفيه حضور مثل هذا الاجتماع، وقوله للمجلة الأمريكية: “لم أحضر مثل هذا الاجتماع في أي مكان، ولم أسمع به أبدا”.

وأظهرت الوثائق أن وفد الإخوان سعى في بداية الاجتماع، أن يكون “المسيطر الرئيسي” على الاجتماع، بحديثه عن أنه يتفوق على “فيلق القدس” في أنه يمتلك نفوذا وحضورا قوية في 85 دولة حول العالم.

السعودية العدو المشترك

وأشار وفد الإخوان، وفقا للوثائق إلى أنه  “ينبغي التركيز على أرضية مشتركة للتعاون، ونعتقد أن العدو المشترك لكل منا هو الملكة العربية السعودية”.

وبحث الاجتماع إمكانية تعاون الميليشيات الحوثية في اليمن، مع قيادات تابعة لحركة الإصلاح اليمنية التابعة للإخوان المسلمين، لتقليل الصراع فيما بينهما وتوجيه دفته ناحية السعودية.

ورفض الإخوان في الاجتماع السري، تقديم أي مساعدة لفيلق القدس أو الحرس الثوري الإيراني في سوريا، واصفة الوضع هناك أنه “معقد”.

وتابعت قيادات الإخوان في الاجتماع: “كما أن الأحداث مصر، فنحن كجماعة الإخوان غير مستعدين لقبول أي مساعدة من إيران للتأثير ضد الحكومة في مصر”.

تحالف الإخوان والحرس الثوري

وأظهرت برقية مسربة من أرشيف وزارة الداخلية الإيرانية، نقلا عن جاسوسها، أن الإخوان كانت تسعى بكل قوة لتشكيل تحالف قوي مع الحرس الثوري الإيراني، لأنها ترى وفقا للوثائق أن هذا طوق النجاة الوحيد للتنظيم.

ونقلت الوثائق عن الجاسوس الإيراني الحاضر للاجتماع، قوله: “وفد الإخوان تعمد في الباطن إهانة فيلق القدس والحرس الثوري الإيراني، عن تعجل إيران في استخدام القوة في سوريا واليمن والعراق”.

وأضاف وفد الإخوان: “لكننا أعضاء الإخوان، دربنا أنفسنا على التحلي بالصبر أكثر منكم في إيران”.

تحالف سني شيعي

وأوضحت الوثائق أن ممثلي فيلق القدس اختلفوا مع رؤية وجوب بناء تحالف شيعي سني، فإنهم أصروا على أنهم لم يختلفوا سابقا مع جماعة الإخوان، وهو ما لم يقبله وفد الإخوان.

وبدا واضحا فشل المحادثات بين الطرفين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق