اقتصاد

إعلان نتائج اكتتاب الأفراد والمؤسسات في “أرامكو”

إشارةً الى إعلان شركة الزيت العربية السعودية (“أرامكو السعودية”) عن النطاق السعري للطرح وبدء فترة إكتتاب شريحتي المؤسسات والأفراد يوم الأحد 20 ربيع الأول 1441هـ (الموافق 17 نوفمبر 2019م) فيما يتعلق بالإكتتاب الأولي للشركة، يعلنوا سامبا كابيتال والأهلي كابيتال وإتش إس بي سي العربية السعودية، بصفتهم المستشارين الماليين والمنسقين الرئيسيين، عن نتائج الإكتتاب للأيام الاثني عشر الأولى حيث بلغت القيمة الإجمالية للإكتتابات 166,275،447,560 ريال سعودي.

وبلغت اكتتابات المؤسسات المكتتبة، والتي تستمر فترة اكتتاب شريحتهم حتى السعة الخامسة مساءً يوم الأربعاء 7 ربيع الآخر 1441هـ (الموافق 4 ديسمبر 2019م)، 118,863,822,600 ريال سعودي، وذلك حسب النسب التالية:

‒ الشركات السعودية (وتشمل الشركات المدرجة، الشركات الخاصة، شركات التأمين والأشخاص المرخص لهم) 54.0%

‒ الصناديق العامة والصناديق الخاصة والصناديق المدارة من قِبل الأشخاص المرخص لهم 24,1%

‒ المؤسسات الحكومية السعودية 11,1%

‒ المستثمرون غير السعوديين (وتشمل المستثمرين الخليجيين، المستثمرين الأجانب المؤهلين والمستثمرين غير المقيمين من خلال اتفاقية مبادلة مبرمة) 10,5%

‒ المستثمرون الآخرون 0,3%

● وقد بلغت القيمة الاجمالية لاكتتابات الأفراد، والتي انتهت فترة اكتتاب شريحتهم يوم الخميس 1 ربيع اللآخر 1441هـ (الموافق 28 نوفمبر 2019م) 47،411،624،960 ريال سعودي بعدد 4،906،952 مكتتب وعدد أسهم بلغ إجماليها 1،481،613،280.

وأوضحت الأستاذة رانيا نشار نائب رئيس مجلس إدارة سامبا كابيتال بأنه لا شك أن حجم الإقبال الواسع من قبل شريحة الأفراد والذي رافق عملية الاكتتاب منذ اليوم الأول وحتى ساعاتها الأخيرة، يبعث على الاعتزاز، ويعد مؤشرًا على نجاح الاكتتاب وعلامة ثقة تضيف الكثير الى سمعة ومكانة “أرامكو السعودية” بأبعادها العالمية وحضورها المتصدّر لقطاع صناعة النفط والطاقة في الأسواق العالمية، ويؤكد على صواب وعمق القرار الاستراتيجي الذي يقف وراء هذه اللحظة التاريخية ليس في مسيرة الشركة فحسب بل وفي مسيرة اقتصادنا الوطني عموماً.

كما أوضحت سارة السحيمي ، رئيس تنفيذي الأهلي كابيتال، “النجاح الذي شهده اكتتاب الأفراد يسري وبشكل موازٍ على شريحة المؤسسات حيث أن نرى مستويات مشاركة قوية في عملية بناء سجل الأوامر من فئات مشاركة متنوعة من المستثمرين، مما يؤكد ريادة أرامكو السعودية عالميا في قطاع الطاقة وصدارتها كأكثر شركة ربحية في العالم. وكلنا ثقة بأن يحافظ هذا المستوى من الطلبات على وتيرته خلال الفترة المتبقية من اكتتاب المؤسسات.

كما تدل مستويات الإقبال الممتازة حتى الآن على عمق ومتانة سوق رأس المال السعودي وتنوع قاعدة المستثمرين المحليين.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق