الرئيسيةثقافة وفنون

عائض القرني يصف القاسم بـ “رحالة العصر”

وصف الداعية المعروف عائض القرني، زميلنا الإعلامي والكاتب في صحيفة “أنحاء” عبدالعزيز قاسم بـ “رحالة العصر”.

ونظم القرني قصيدته عقب رؤيته لصور ومقاطع فيديو من جولة الزميل القاسم بجمهورية أوزبكستان بلاد الإمام البخاري.

وبث القاسم مجموعة سنابات في موقعه من أجواء رحلته، فاستثار بها قريحة القرني الذي نظم هذه الأبيات وبعثها له، وتنفرد “أنحاء” بنشرها:

رحّالة العصرِ

د. عائض القرني

3/4/1441

هجرت الربع واجتزت البراري

طويت البيد من خلف البحارِ

سبقت الطيف في الأجفانِ تسري

كأنك بيرق فوق السواري

أيا (عبدالعزيز) وُقيتَ ضيماً

وقد حزت الألئ والدراري

فخذ مني سلاماً لوذعياً

من الريحان في نفح العرارِ

وبلغه إمام الأرض طرّاً

صدوق القول رائدنا البخاري

وقل: إني رهين البيت دهري

أقلّبُ في جواهره النضارِ

أفتشُ في أحاديثٍ صحاحٍ

فأنضحها بأدمعي الغزارِ

ولا ترسل لنا صوراً فنشكو

لهيب الحر أو صخب الحواري

وتعلم أنني صبٌ مشوق

رقيق القلب ازدي النجارِ

أذوب مع الحمام إذا تغنّى

واسجع بالحداءِ مع القماري

وتسحرني الطبيعة في صباها

وتدهشني الروابي والصحاري

أيا رحّالة العصر المثالي

ويا رب المقالات الضواري

وذو القلم الشجاع بكف شهمٍ

يدافع عن حماه ولا يُداري

ففي أعماقنا شوقٌ فأقبل 

لتُحضن باليمين وباليسارِ

وجدد قصة (الرحلاتِ) وانشر

فتيت المسكِ في وجه الذواري

فإني أعشق الإبداع عمري

أذوب مع الجمال وأنت داري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق