أنحاء العالم

مفاجأة صادمة.. قصة “أسير حوثي” يعود لأهله بعد دفن جثمانه منذ عامين

قال أسير من مقاتلي ميليشيات الحوثي، الذين أطلق سراحهم تحالف دعم الشرعية في اليمن ووصلوا إلى مطار صنعاء، الخميس، إنه فوجئ بأن أسرته دفنت جثمانه.

وقالت مصادر محلية إن ميليشيا الحوثي سلمت أسرة محمد عبدالله المثنى تابوتاً خشبياً مغلقاً، على أنه جثة نجلهم عبدالله المكنى “أبو أسد”، وأبلغتهم أنه لقي مصرعه في جبهات الحدود، مؤكدة أن عائلته شيعت جثمانه ودفنته دون أن يتاح لها من قبل الحوثيين كالعادة إلقاء نظرة على جثته.

وبحسب “العربية نت” فوجئت الأسرة بوصول عبدالله المثنى وهو بكامل صحته إلى جانب 127 أسيراً من مقاتلي الحوثيين أطلقهم التحالف.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن أحد أقارب المثنى قوله: “كانت رؤية عبدالله محمد المثنى في الحقيقة ألماً وحسرة لجميع الأسرة، حيث كانت قد أقامت التعازي ومراسيم التشييع قبل عامين”.

ولفت إلى أن الأسرة تفاجأت برؤية ابنهم على قيد الحياة، بعد أن كان قد أبلغهم أحد المشرفين الحوثيين بنبأ مقتله في جبهة القتال.

وأبدى الأسير الحوثي غضبه وحسرته، بحسب رواية أحد أقربائه، تجاه ما اقترفته جماعته في حق أهله ونفسه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق