الرأيكتاب أنحاء

صرخة معاقي بيشة.. أنت لها يا سمو الأمير

نعيش هذه الايام مناشط وفعاليات اليوم #اليوم_العالمي_للاعاقه حيث وجدتها فرصة كبيرة لأن افتح اليوم ملف معاقي بيشة أمام المسئول الاول بمنطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز وجه السعد كما يلقبه آهالي بيشة ، حيث إستبشر الجميع مع قدومه.وتاكد ذلك من خلال جولات سموه على جميع المحافظات والمراكز ،إذ لم يعد هنالك مطرح قدم في قمة جبل أو في اسفل شعب او وادي او فيافي إلا ووقف سموه متفقدا وموجها وواعدا،إستمع أكثر مما تحدث لذلك سبقت الافعال الاقوال , والشواهد أكثر من أن تحصى في هذه العجالة وقد أشرت إلى شئ من في مقالة سابقة نشرت هنا تحت عنوان (خارطة ورؤية من خشم عنقار إلى حزم الجلاميد ) لذلك اليوم رأيت أن اتناول ملف معاقي بيشة أكبر محافظات المنطقة مساحة وسكانا وبدايات تنموية ،سيما وأن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله لامس هموم هذه الفئة الغالية من ابناء الوطن قبل 17 عاما ففي 19/2/2003م اعلن عند زيارته لبيشة عن تبرع سموه رحمه الله . بمبلغ عشرة ملايين ريال وذلك لانشاء مركز لتأهيل المعاقين فى بيشة. ويأتى هذا التبرع من سموه الكريم مشاركة لاهالى بيشة بمناسبة زيارة سموه للمحافظة كما ان هذا التبرع السخى امتداد لمآثر سموه الدائمة لجميع ابناء بلادنا،والذي كما فهمت فيما بعد ومن خلال تعقيب على مقال سابق أن هذا المبلغ لازال محجوزا ، لكن المشكلة تكمن كما قيل في امانة عسير التي لم توافق حينها على منح قطعة ارض لإنشاء المركز،وبقي الموضوع أكثر من 17 عاما وهو معلق ، رغم المحاولات الجاده من خلال المناشدات والمقالات والمعاملات الرسمية التي تبحث حول تنفيذ هذا المركز الذي سيخدم بإذن الله أكثر من سبعة الاف معاق ، وكان بالإمكان لو تظافرت الجهود أن يكون تحت الخدمة منذ 15 عاما،وكنا سنفتخر اليوم بأعداد من إستفادوا منه رعاية وتأهيل وخفف عن المعاقين عناء التنقل والصرف رغم صعوبات الحالات وعوز الكثير..

وطيلة تلك الأعوام كنت اتابع المشهد وأتألم لحال اولئك الأحبة من ذوي الظروف الخاصة، سواءا كانوا اطفالا او كبار السن ،وكنت أتعشم بأن اراهم يستفيدون من خدمات مركزهم العصري الذي اهداهم سمو الأمير رحمه الله ووقف دون تنفيذه إهمال واضح وفاضح ، وبالمناسبة لاأنسى جهود الناشطة الإجتماعية والإعلامية المميزة / موضى الدعرمي والتي جمعت بيانات وأعدت بحوثا في هذا الجانب منذ أكثر من 10 سنوات,وشدت الرحال في هذا الجانب محليا وخارجيا، ومع ذلك لم تيأس بل لازالت بكل همة ونشاط تحاول علّ وعسى .

ولا أنسى إن أنسى مناشدات أ. حامد الشهراني مصاب بإعاقه شلل رباعي أثر حادث مروري ١٤٢٢هـ  وممثل جمعية عازم في بيشه عضو في المجلس الاستشاري للمرضى بمستشفى الملك عبدالله #سفيرمعاقينبيشه والذي هو الآخر من خلال معاناته 18 عاما والذي كان معها صابرا محتسبا شافاه الله ، لكنه لايود ان يمر غيره بنفس المعاناة .

لذلك أنقل الملف إلى مقام سمو الأمير تركي بن طلال أمير عسير، وهو الذي عرفنا بفضل الله أنه لايضع يده في موضوع إلا ووجد له حلا يتناسب وحال المستهدفين ، ولعل ذوي الظروف الخاصة بل وبكل تأكيد في مقدمة قائمة المستهدفين في برامج سموه حفظه الله هذا وبالله التوفيق ..  

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق