أنحاء الوطن

الأميرة ريما بنت بندر: الشعب السعودي متحد في إدانته لجريمة فلوريدا

قالت سفيرة المملكة لدى واشنطن، ريما بنت بندر، إن الشعب السعودي متحد في إدانته للجريمة التي وقعت في فلوريدا ونعلن عن تضامننا مع أصدقائنا الأمريكيين خلال هذه الأوقات الصعبة.

وأعربت وزارة الخارجية عن بالغ الأسى والحزن لقيام أحد الطلبة السعوديين في ولاية فلوريدا بإطلاق النار مما أدى إلى وفاة ثلاثة وإصابة عدد من المواطنين الأمريكيين.

وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، إن حادث إطلاق النار في فلوريدا “جريمة بشعة”… ونحيي شجاعة أولئك الذين حيدوا التهديد وأنقذوا الأرواح.

وتتقدم وزارة الخارجية بخالص التعازي لأسر الضحايا وتتمنى للمصابين الشفاء العاجل.

وتؤكد وزارة الخارجية أن مُرتكب هذه الجريمة الشنعاء لا يُمثل الشعب السعودي إطلاقا الذي يكن للشعب الأمريكي الاحترام والتقدير.

وانطلاقا مما يربط المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية من علاقات وثيقة واستمرارا لنهج التعاون بين الأجهزة الأمنية في البلدين، فسوف تقوم الأجهزة الأمنية في المملكة بتقديم الدعم الكامل للأجهزة الأمنية في الولايات المتحدة للوصول إلى ملابسات هذه الجريمة.

وأجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًّا بالرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، عبر فيه عن تلقيه ببالغ الحزن والأسى خبر إطلاق أحد الطلبة السعوديين النار في ولاية فلوريدا نتج عنه وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأمريكيين.

وقدم خادم الحرمين تعازيه وخالص مواساته لفخامته ولأسر المتوفين وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل، كما أكد – حفظه الله – أن مرتكب هذه الجريمة الشنعاء لا يمثل الشعب السعودي الذي يكن للشعب الأمريكي الاحترام والتقدير.

وأكد خادم الحرمين خلال الاتصال، وقوف المملكة إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، وصدور توجيهاته للأجهزة الأمنية السعودية للتعاون مع الأجهزة الأمريكية المعنية للوصول لكافة المعلومات التي تساعد في كشف ملابسات هذا الحادث المؤسف.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر حسابه الرسمي على تويتر إنه تلقى اتصالا من خادم الحرمين الشريفين عبر فيه عن تلقيه ببالغ الحزن والأسى خبر إطلاق أحد الطلبة السعوديين النار في ولاية فلوريدا نتج عنه وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأمريكيين.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤول أميركي أن مطلق النار في قاعدة للبحرية الأميركية في فلوريدا، الجمعة، هو طالب طيران من الجنسية السعودية.

وقتل مطلق النار أثناء الهجوم الذي أودى بحياة شخصين آخرين، وفق مسؤولين من الشرطة والجيش.

وكانت شرطة مقاطعة إسكامبيا قالت في تغريدة على تويتر إنها تستطيع “أن تؤكد أنه لم يعد في قاعدة بنساكولا الجوية التابعة لسلاح البحرية مسلح يطلق النار. تأكد مقتله”.

وفرض إغلاق أمني على قاعدة بنساكولا التي ذكرت على تويتر “تأكد سقوط قتيل آخر”. وأضافت في تغريدة لاحقة “تأكدت وفاة ضحية ثان”.

وذكرت صحيفة بنساكولا نيوز جورنال إن شخصين أصيبا بجروح خطيرة وثالث بجروح غير خطيرة.

وقال المسؤول الإعلامي في البيت الأبيض جاد دير إن الرئيس دونالد ترامب “أُبلغ بحادثة إطلاق النار في قاعدة بنساكولا … ويتابع الوضع”.

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون صورة جريح يتم نقله على كرسي نقال إلى مستشفى، فيما قال المكتب الفدرالي للكحول والتبغ والأسلحة والمتفجرات إن عناصره استجابوا للحادثة في القاعدة وأنه “تجري عملية تفتيش للمباني”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق