الرأيكتاب أنحاء

النادي العصي على الفشل !

كيفما جرت الرياح وفق اتجاهاتها إلا أن الموج الأزرق طفا على تقلباتها العاتية التي تحاول تغيير مساره و استمر بحركة ثابته وواثقة ليصل. النادي العصيّ على الفشل الهلال السعودي.

تأهل نادي الهلال إلى كأس العالم لأندية كرة القدم عام ٢٠٠٠، بعد أن حقق بطولة دوري أبطال آسيا وكأس السوبر الآسيوي، ولكن لسوء الحظ أُلغيت بطولة كأس العالم بسبب إفلاس الشركة الراعية للفيفا بذلك الوقت، ليغيب الزعيم لعقدين من الزمن، ولكن استطاع بعدها أن يروّض هذه المهرة وامتطاء صهوتها من الدوحة بعد أن حقق بطل دوري أبطال آسيا ٢٠١٩، واستطاع أن يتغلب على بطل القارة السمراء “الترجي التونسي” بهدف لـ لا شيء ضمن مباريات الدور الثاني لبطولة كأس العالم ٢٠١٩ للأندية، ليذهب إلى نصف النهائي مباشرة ويضرب موعد مع بطل كوبا ليبرتادوريس “فلامنغو” يوم الثلاثاء القادم في تمام الثامنة والنصف مساءاً بتوقيت الرياض.

نادٍ كهذا يجلب لك من الستين إلى التسعين بطولة ويشّرف أسمك في المحافل الدولية ينبغي أن تقف إجلالا له ولمن خلفه للأمانة ومنهم الرعيل الأول ممن أسسوه بعام ١٩٥٧م

أولهم الشخصية الاجتماعية المحبوبة عبدالرحمن بن سعيد وجه هذا النادي والأب الروحي له وكذلك بقية ممن كان بجانبه في تلك الحقبة، ولا ينبغي التقليل من شأنه وان اختلفت الآراء.

كُن بخير عزيزي القارىء حتى القاك بمضمار رياضي جديد إن شاءالله ،،

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق