أنحاء الوطن

د. التخيفي في ذكرى يوم الإحصاء الخليجي: للإحصاء دور بارز في اتخاذ القرارات الصحيحة وبناء السياسات التنموية الوطنية

رفع معالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور فهد بن سليمان التخيفي التهنئة لأعضاء المركز الاحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي بمناسبة يوم الإحصاء الخليجي الذي يصادف اليوم الثلاثاء 24 ديسبمر 2019م تحت شعار (الإحصاء.. شريك التنمية) وثمّن معالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء، دور المركز الاحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي كونه المصدر الرسمي للبيانات والمعلومات والإحصاءات فيما يتعلق بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقيامه بتعزيز العمل الإحصائي والمعلوماتي لمراكز الإحصاء الوطنية وأجهزة التخطيط في دول المجلس، مشيًرا إلى أن للإحصاء والمراكز الإحصائية دور بارز في اتخاذ القرارات الصحيحة وبناء السياسات التنموية الوطنية.

وأوضح معالي رئيس هيئة الإحصاء، أن دول مجلس التعاون الخليجي، عملت على معالجة التحديات التي واجهت العمل الإحصائي، من خلال البيانات الدقيقة والموثوقة التي ساعدت في قياس التقدم نحو تحقيق أهداف الرؤى الوطنية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأهداف التنمية المُستدامة، متطلعًا إلى أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من التعاون في شتى المجالات الإحصائية التي من شأنها رسم السياسات، وتعزيز النمو الاقتصادي، من خلال الاعتماد على الأرقام كمصدر رئيس في اتخاذ القرارات.

وقال الدكتور فهد التخيفي، أنه في عام 1349هـ أدرك قادة المملكة العربية السعودية أهمية الإحصاء والمعلومات لكونها إحدى ركائز البناء المعلوماتي لأي بلد واعد يسعى للنهوض على أسس سليمة وصلبة، حيث شهد ذلك العام بدايات العمل الإحصائي في المملكة، ولكن بعد ثلاثة عقود من هذا التاريخ، وتحديداً في 1379هـ صدر نظام الإحصاءات العامة بمرسوم ملكي ليكون العمل الإحصائي عملاً مؤسسيًا يُستند في مرجعتيه النظامية والإدارية والفنية إلى نظام رسمي عزز تنظيم القطاع الإحصائي، وارتقى بأدواته وأهدافه وتطلعاته إلى أن تحول اليوم إلى هيئة عامة تحتل مكانتها المرموقة بين بقية القطاعات الحكومية، بهدف تفعيل العمل الإحصائي وتعميق أثره في برامج التخطيط المتقن للمستقبل الزاهر، وتعزيز الوعي الإحصائي.

وأشار معاليه إلى أهمية دور الفرد واصفا اياه بالأهم في إنجاح العملية الإحصائية، عبر التزويد بالمعلومة الدقيقة والتفاعل الإيجابي مع الباحث الميداني، مضيفًا أن هناك شراكة حقيقية بين أفراد المجتمع بكل فئاته والاحصائيين نتاجها تنمية المجتمع، لافتا إلى أن الإحصاء عملية فاعلة تنموية مستمرة تحكمها أسس علمية وضوابط دولية متشابهة بجميع دول العالم.

جدير بالذكر أن تخصيص يوم للإحصاء الخليجي جاء بعد إعلان الأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال زيارته لمقر المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون، في شهر يناير عام 2017م، عن تخصيص يوم للإحصاء الخليجي، وذلك بناءً على قرار المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته 141 والذي عُقدت بتاريخ 24 نوفمبر عام 2016م في مدينة المنامة بمملكة البحرين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق