أرشيف الأخبارالرئيسيةترجمة

تقرير أمريكي: السعودية تستعد لأخذ تاج “السياحة في الشرق الأوسط” من دبي

أنحاء – ترجمة: خاص

كشف تقرير نشره موقع “كارتير” المعني بأسواق السياحة في العالم، عن أن السعودية تستعد لقنص تاج “السياحة في الشرق الأوسط” من دبي.

وقال التقرير الأمريكي إن السعودية غيرت بصورة كبيرة من سوق السياحة في الشرق الأوسط، بعد فتح أبوابها أمام العالم بحملة تسويقية جذابة، تكشف المناظر الطبيعية المتنوعة في البلاد، وتقديم تأشيرات سياحية لأول مرة.

لكن لفت التقرير إلى أن ما عزز المشهد السعودي بقوة، دخول المملكة للمنافسة في مجال سياحة التسوق والخدمات المميزة.

وأوضح التقرير أن السعودية قطعت مجموعة من الخطوات الواسعة من أجل تحديث البلاد، وتطبيق إصلاحات اجتماعية واقتصادية، وجعلها أكثر جذبا للاستثمارات الأجنبية، ولعل تعزيز تطوير صناعة الأطعمة والمشروبات أحد أكبر تلك الدلائل.

وتهتم رؤية 2020، وفقا للتقرير، بتحويل الرياض وجدة إلى مصدر جذب رئيسي لأسواق الطعام والمشروبات، وجعل المملكة مجتمعا حديثا مزدهرا نابضا بالحيوية، وتحقيق تميز وتفوق أكبر من الذي تتمتع به دبي في هذا المجال.

وأشارت إلى أن إطلاق فعاليات “مواسم السعودية” المختلفة، تعتبر نقطة انطلاق لعدد كبير من الاستثمارات الضخمة في الخليج، وساعدت على انتقال بعض رؤوس الأموال من دبي إلى السعودية.

ويعني نمو المشهد السعودي في مجال المأكولات والمشروبات بطبيعة الحال، المزيد من التنافس على العلامات التجارية، التي تم تأسيسها بالفعل في المملكة العربية السعودية، خاصة بعدما لوحظ انتقال عدد كبير من المراكز الرئيسية لتلك المطاعم إلى الرياض أو جدة من دبي، بدءا من عام 2018.

ونقل التقرير عن مدير أحد العلامات التجارية قوله: “الحكومة السعودية خففت قواعدها علينا، ونلاحظ المزيد والمزيد من خيارات الترفيه الدولية باتت متاحة هنا الآن وتدخل السوق مثل دور السينما والصالات والحفلات الموسيقية، لذلك ستكون هناك منافذ بيع للأطعمة والمشروبات أكبر”.

وتابع “من الواضح أن الجميع يهرعون إلى الرياض ولكني نشأت في الرياض وأعرف دينامياتها جيدًا، إذا قمت ببناء علامة تجارية ناجحة في جدة ، فسوف أذهب إلى الرياض أقوى بكثير من القدوم مباشرة من دبي. المنطق هو أن سكان الرياض يميلون إلى قضاء العطلة في جدة – وسكان جدة يمضون عطلة خارج البلاد”.

وأوضح مدير تنفيذي ثان: “من العوامل المساهمة التي تضمن استحواذ المملكة العربية السعودية على صناعة المأكولات والمشروبات من الإمارات العربية المتحدة، هو ارتفاع عدد المستهلكين، فالسعودية لديها أكبر عدد من السكان وفرصة الأراضي في دول مجلس التعاون الخليجي، والتي من المتوقع أن تنمو أكثر مدعومة بنسبة أكبر بشكل فريد من الشباب، الذين يتمتعون بدخل أكبر يمكن التخلص منه للفرد الواحد، وبها بعدد دولي أكبر، لكل من المجتمعات المحلية السعودية والوافدين”.

وأضاف بقوله “هذه الحقيقة، إلى جانب المعايير الأكثر راحة، هو أن البلد تشعر بحاجتها إلى تلك الاستثمارات، وتتبنى أي استثمار جديد، لذلك يعد المشهد السياحي السعودي حاليا فرصة هائلة للمستثمرين المحليين والدوليين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق