أرشيف الأخبارالرأيكتاب أنحاء

برنامجه الرياضي متشنّج

أصبحت بعض البرامج الرياضية اليوم جالبة للألم من خلال طرح الإعلام الرياضي وما يحدث فيه من تجاوزات، بعيدا عن المضمون أو المادة التي يجب أن تُقدم، وتتعجب وأنت ترى بعض الإعلاميين الذين تجاوزوا العقد السادس من أعمارهم وهم يتنافسون مع المبتدئين في الخروج عن النص وتوزيع التهم بكرم هنا وهناك ودون أدلة على ما يقولون، أمر حقيقة ادى إلى اذكاء روح التعصب وتأجيج الشارع الرياضي وهو بعيد كل البعد عن الإثارة الإعلامية والتأثير المباشر و رفع وتيرة الحماس للفرق والتنافس داخل الملاعب وخارجها بين الجمهور الرياضي بل كان سبباً في تأجيج المشاكل، و الوضع الحالي لا يسر أحداً.

ومن الأسباب الرئيسة في تصوري هو تجرد بعض مقدمي وإعلاميي البرامج الرياضية من المهنية الحقيقية والموضوعية وأمانة الحرف التي يتغنون بها مثالياً، بعد أن سيطرت عليهم شهوة الميول والرتويت وعدد المشاهدات، فضلا عن بعض المنتمين للأندية من رؤساء وأعضاء مجالس إدارات وأعضاء شرف في أحاديثهم الإعلامية قبل وبعد المباريات على الرغم من وجود قرارات للانضباط إلا أنها لم تردع البعض ممن ألفوا الإثارة السلبية والتعصب الأعمى، فتجدهم يتحدثون وفق المؤشر وتبع حالات المباريات، ففي حال الفوز يكشفون عن وجه، وحال الخسارة ترى العجب العجاب ووجوه مختلفة تماماً، تباً للتناقضات العنصرية المقيتة، وأتمنى أن يوقفوا عن ممارسة التهريج لأنه أمر سينعكس سلباً على الرياضة ككل.

كُن بخير عزيزي القارىء حتى القاك بمضمار رياضي جديد إن شاء الله،،

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق