أرشيف الأخبارصحة

فيروس جديد غامض يهدد باجتياح العالم يتشابه مع فيروس الالتهاب الرئوي الحاد

أعلنت منظمة الصحة العالمية، قبل أسابيع، عن تفشي مرض الالتهاب الرئوي في مدينة ووهان (Wuhan) في الصين. وكان التبليغ عن أول حالة إصابة بالمرض في الثاني عشر من شهر ديسمبر (كانون الأول) عام 2019. وحتى الخامس من شهر يناير (كانون الثاني) الحالي، بلغ عدد الحالات المشتبه بإصابتها بالمرض 59 حالة.

 

ويُذكر أن الإصابة قد بدأت من أحد أسواق المأكولات البحرية في مدينة ووهان، وبلغ عدد الحالات المتضررة ما يقارب 700 حالة، مما حدا بالسلطات الصينية لإقرار إغلاق السوق، وفرض الحجر الصحي على المتضررين، حيث رصدت أكثر من 700 حالة محتملة نتيجة للاختلاط.

 

فيروس جديد

ما التسلسل الجيني لهذا الفيروس؟ وما السبب في هذا التفشي؟ وكيف ينتقل الفيروس إلى الإنسان؟

تحدثت إلى «صحتك» الدكتورة إلهام بنت طلعت قطان، الأستاذة المساعدة في علوم الفيروسات الممرضة والجزيئية بجامعة طيبة بالمدينة المنورة، وأوضحت أن «منظمة الصحة العالمية» قد أفادت في وقت لاحق بأن الباحثين قد تمكنوا من عزل الفيروس المسبب للمرض من جسم أحد المصابين. وعليه، قام العلماء الصينيون بتحديد التسلسل الجيني للفيروس المعزول. وفي التاسع من شهر يناير (كانون الثاني) الحالي، أُعلنت وفاة إحدى الحالات المصابة بالمرض لشخص يبلغ من العمر 61 عاماً. كما قامت وزارة الصحة بتأكيد إصابة 41 حالة بالفيروس الجديد، من أصل 59 حالة من الحالات المشتبه بإصابتها. وعرفت الدكتورة قطان الالتهاب الرئوي بأنه عدوى تصيب الحويصلات الهوائية في الرئة، الأمر الذي يتسبب في حدوث التهابات في هذه الحويصلات، مما يجعلها تمتلئ بالسوائل أو الصديد، وهو ما ينتج عنه أعراض الالتهاب الرئوي الشهيرة التي تتضمن:

* حمى، نتيجة لتكون الصديد داخل الرئة.

* ألم في الصدر عند التنفس أو السعال.

* غثيان وإسهال.

ويمكن أن يحدث الالتهاب الرئوي نتيجة بكتيريا أو فيروسات، أو حتى فطريات. ويمكن للالتهاب الرئوي أن يصيب رئة واحدة أو كلتا الرئتين.

وتتراوح درجة خطورة الالتهاب الرئوي من الدرجة المتوسطة إلى الدرجة التي تهدد حياة المصاب. كما تزداد خطورة الالتهاب الرئوي لدى الأطفال الصغار وكبار السن، ممن تعدّوا عمر 65 سنة، والأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.

فيروس تاجي مجهول

إذن ما السبب وراء هذا التفشي؟ تقول الدكتورة إلهام قطان إن وزارة الصحة الصينية أعلنت أن سبب هذا الالتهاب الرئوي غير معروف، ولكن الباحثين يفيدون بأن المسبب لتفشي الالتهاب الرئوي هو نوع جديد من عائلة الفيروس التاجي أو فيروس الكورونا (coronavirus).

وبعد أن قام العلماء بعزل وتحليل التسلسل الجيني للفيروس، ظهرت النتائج مؤكدة نسبة لا تقل عن 80 في المائة من التشابه بينه وبين فيروس «سارس». وتزداد المخاوف حول هذا التشابه، حيث إن فيروس «سارس» من الفيروسات الشرسة التي أودت بحياة ما يقارب 350 شخصاً في البر الصيني عام 2003، وأكثر من 300 شخص في مدينة هونغ كونغ.

ونتيجة نسبة التشابه المرتفعة بين الفيروسين، يجب التذكير بفيروس «سارس» الذي يُذكر أن العالم قد عانى من تفشيه في عام 2003، وهو أحد أفراد عائلة الفيروسات التاجية (عائلة كبيرة من الفيروسات، أغلبها مسؤول عن الإصابة بأمراض البرد والإنفلونزا)، التي قد يتسبب بعضها بالالتهابات الرئوية المميتة، مثل فيروس «سارس» الذي بدأ من الصين، وامتد إلى كندا والولايات المتحدة الأميركية، مخلفاً وراءه حالات وفاة كثيرة جداً. وتتمثل أعراضه بما يشبه البرد، إضافة إلى:

> ألم في العضلات.

> تعب ووهن في أنحاء الجسم.

> ارتفاع درجة الحرارة إلى ما يشبه الحمى.

> السعال الشديد والتهابات الحلق.

ومن جهة أخرى، فقد انتقدت «منظمة الصحة العالمية» الصين بسبب سياستها للتعامل مع هذا المرض الجديد، إذ تكثر المخاوف حول إمكانية تكرار ما حدث في أثناء تفشي فيروس «سارس»، لا سيما أن الصين على أعقاب بداية فترة التنقلات والسفر التي تكثر في بداية العام الصيني الجديد الذي يبدأ من الخامس والعشرين من الشهر الحالي.

الأعراض والعدوى

– أهم الأعراض التي ظهرت على المصابين بالفيروس الجديد:

– ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.

– التعب والإجهاد العام.

– السعال (كحة ناشفة).

– صعوبة شديدة في التنفس.

وقد أظهرت الفحوصات بالأشعة السينية للصدر وجود علامات الإصابة في كلتا الرئتين، رغم استقرار الوظائف الحيوية للجسم في أثناء دخول المستشفى.

* طريقة انتقال الفيروس الجديد. يعد الطريق الأشهر لانتقال فيروس «سارس» من شخص لآخر هو الانتقال عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي، والرذاذ الناتج عن المريض في أثناء السعال. أما بالنسبة للفيروس الجديد، فلا يوجد حتى الآن دليل قطعي على آلية انتقاله من شخص لآخر، وهذا بالتحديد ما جعله يُشكل خطراً، وهو ما أكدته التقارير المبدئية لموقع «بروميد» (Promed). وحالياً، تقوم وزارة الصحة الصينية بالمراقبة الشديدة للحالة العامة للفيروس للتأكد من عدم تطوره لما هو أكثر خطورة.

> نقل الحيوانات للفيروس. هل ينتقل الفيروس الجديد من الحيوان للإنسان عبر الأطعمة مثلاً؟ وإن كان الأمر كذلك، فما الحيوانات المعنية بذلك؟ وما فترة حضانة الفيروس داخل الجسم؟

تجيب الدكتورة إلهام قطان بأن هناك مسؤولاً في وزارة الصحة الصينية قد أوضح أن هذه الأسئلة قيد الدراسة، ولم تحل بعد، وأنهم في حالة مراقبة دائمة للحالات المشتبه في إصابتها، التي بلغت حتى الآن 163 حالة. أما الدكتور غوان، وهو أحد مسؤولي الصحة في الصين أحد أعضاء الفريق الذي اكتشف فيروس «سارس»، فيقول إن الاحتمال الأكبر هو انتقال الفيروس الجديد عبر تناول الحيوانات المصابة، وذلك لعدة أسباب، أهمها أن الفيروسات من العائلة التاجية (Coronavirus) غالباً ما تنتقل عبر الحيوانات، وأن الإصابة الأولى كانت قد ارتبطت بالعمال في الأسواق التي تبيع الأسماك الحية والطيور والحيوانات.

وتبقى الوقاية ووجوب أخذ الحيطة، والانتباه إلى الأعراض الشائعة للالتهاب الرئوي، مثل: الحمى، والحكة في أنحاء الجسم، والصعوبة في التنفس، من الأسباب المهمة التي يجب أن تُؤخذ بعين الاعتبار، ويشدد عليها عند التوعية والتثقيف الصحي.

تفاعلات دولية

تم إخطار «منظمة الصحة العالمية» بالفيروس الجديد في 31 من ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وقد قامت المنظمة على وجه السرعة بتقييم المخاطر. وفي السادس من الشهر الحالي، أصدرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركية (CDC) قانون مراقبة السفر من الدرجة الأولى، مع التوصيات بالآتي:

– غسل الأيدي جيداً.

– تجنب الحيوانات وأسواق الحيوانات.

– التحذير من التواصل مع الأشخاص الذين تبدو عليهم الأعراض المذكورة أعلاه.

وقد شددت بعض المناطق القريبة من «ووهان» (مركز تفشي الالتهاب الرئوي في الصين) على فحص المسافرين القادمين من «ووهان»، وذلك للأخذ بالإجراءات الخاصة بمكافحة العدوى منعاً لتفشي هذا المرض.

وقد نشر المركز الأوروبي لمنع الأمراض ومكافحتها، ومنظمة الصحة العامة في إنجلترا، تقييماً للمخاطر. وفي السابع من الشهر الحالي، أبلغ مركز هونغ كونغ لحماية الصحة عن اشتباه بوجود 30 حالة بين المسافرين المرضى من مدينة ووهان. وقد أسفر الفحص الطبي لهم عن نتيجة مؤكدة للأمراض التنفسية الأخرى، ولكن تم تسريح 13 حالة منهم. كما قام مركز هونغ كونغ لحماية الصحة بإضافة مصطلح «الالتهاب الرئوي غير المحدد» إلى قائمة الأمراض التي يجب التبليغ عنها، وذلك لمنح أجهزة الحجر الصحي سلطة أكبر. كذلك تم قصر الزيارات للمستشفيات على المرضى الذين يحتاجون لارتداء أقنعة الوجه فقط، وقد شددت السلطات على إجراءات الفحص الدوري المنتظم للمسافرين بواسطة الطائرات ومحطات القطارات كذلك.

أزمة صحية عالمية

وفي إطار مساعي الحكومات لحل أزمة تفشي الالتهاب الرئوي في الصين، قامت منظمات الصحة في آسيا بفحص وعزل المسافرين ممن ظهر عليهم أعراض تشبه أعراض البرد، والذين سبق لهم السفر لمدينة ووهان في الآونة الأخيرة. وقد تم احتجاز 8 أشخاص ظهرت عليهم أعراض الحمى ومشكلات في التنفس كانوا قد جاءوا من مدينة ووهان.

كذلك صرحت السلطات في كوريا الجنوبية بقيامها بحجز سيدة صينية ظهرت عليها الأعراض، من صعوبة في التنفس وإعياء شديد، بعد أن قامت بزيارة للصين، متضمنة مدينة ووهان.

وقام المسؤولون في المطارات بتركيب نظام تصوير حراري إضافي لفحص المسافرين القادمين من مدينة ووهان، وذلك في إطار الاكتشاف المبكر للمصابين بارتفاع درجة الحرارة أو الحمى.

إن معظم الأوبئة المرتبطة بالجهاز التنفسي مرتبطة إيجابياً بالحيوانات، وقد تم الاعتقاد أن فيروس «سارس» الذي انتشر في العالم عام 2003، وقضى على أكثر من 700 حياة، انتقل إلى الإنسان عن طريق الحيوانات، مثل القطط والكلاب وغيرها، حيث يوجد الفيروس غالباً في الخفافيش، وينتقل الفيروس إلى بقية الحيوانات عن طريق تناول الطعام الملوث بفضلات هذه الخفافيش.

كما ارتبطت متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERs) المرتبطة بفيروس كورونا، التي ظهرت عام 2012، بتربية أو بيع أو حتى التعامل مع الجمال، كحيوان مهم وخطير لانتقال المرض.

ويبقى التساؤل الأكبر الذي يشغل الجميع في منظمة الصحة العالمية، ومنظمات حماية الصحة في الصين، وهو: هل ستظل طريقة انتقال الفيروس الجديد محصورة في إطار الانتقال من الحيوانات للإنسان، أم يمكن أن ينتقل من شخص لشخص آخر، لا سيما أن كلاً من فيروس «سارس» ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) المرتبطة بفيروس كورونا قد سبق أن انتقلت أيضاً من شخص لشخص آخر، وذلك في أثناء الحجز الصحي في المستشفيات، حيث قام بعض المرضى المصابين بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية المرتبطة بفيروس كورونا بنقل العدوى إلى الآخرين، بعد أن تم وضعهم على أجهزة التنفس لمساعدتهم على التنفس بشكل طبيعي، حيث ساعدت آلات التنفس على قذف جسيمات الفيروسات في الهواء في أثناء الزفير؟

هذا وقد ذكرت منظمة الصحة العالمية أن تفشي الالتهاب الرئوي الجديد وسط الصين قد انتشر إلى تايلاند. وذكرت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة أن شخصاً دخل المستشفى في تايلاند مصاب بشكل خفيف من الفيروس قد سافر من وإلى ووهان الصين.

وذكر مايكل أوسترهولم، مدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا: «لم يفاجأ أحد منا، حيث اعتقدنا أن هذا كان لديه احتمال كبير لكونه فيروس كورونا».

ومعنى هذا أن ووهان لديها كل المكونات اللازمة لتفشي الفيروس. فكما ذكر الدكتور أوسترهولم وغيره من الخبراء، فإنها مدينة كبيرة مكتظة بالسكان، مع أسواق للحيوانات الحية، يختلط الناس فيها بالحيوانات من الخنازير والقطط والكلاب، كما أن هناكً مرتعاً للخفافيش وغيرها من الثدييات.

وتعد فيروسات الكورونا من مجموعة الفيروسات التي تصيب في معظمها الخنازير والقطط وغيرها من الحيوانات، ويمكنها القفز من الحيوانات إلى البشر، ومن شخص لآخر، رغم أن مسؤولي الصحة الصينيين يقولون إنهم لم يعثروا على انتقال من إنسان إلى آخر باستخدام سلالة ووهان، حيث تسببت في تفشي المرض في السنوات الأخيرة، مما حدا إلى قتل الآلاف من الخنازير في الصين.

وعلمياً، فإنه من المعروف أن هناك 7 سلالات مسببة لأمراض الجهاز التنفسي تصيب البشر، بما في ذلك الفيروس الذي ظهر في ووهان، ويصنف اثنان على أنهما من أكثر الأمراض المعدية فتكاً، وهما: متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة، المعروفة باسم «سارس»، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي هي من فيروسات الكورونا، حيث تميزت بطفراتها الكثيرة على سطحها شبيهة التاجي وبشكل سريع، الأمر الذي ينتج عنه بالطبع أخطاء جينية متكررة عند قيامها بنسخ جينومها لإنتاج فيروسات أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق