الرأيكتاب أنحاء

لجان الاتحاد السعودي

قبل أن نسأل عن سبب غياب صوت لجان الاتحاد السعودي لكرة القدم، أين صوت الاتحاد ذاته؟؟

الإعلام الرياضي المنفلت في غالبه لم يجد له رادع.. فلا المتحدثين بإسم لجان الإتحاد السعودي يتحدثون و يضعون النقط فوق الحروف، و لا الإتحاد السعودي يتحدث دفاعاً و حمايةً للجانه.

والواضح ان الاتحاد السعودي الحالي أخذ درساً من مناوشات الاتحادات السابقة مع الإعلام، ففضل الصمت و جعل الإعلام الرياضي يردح بحرية تامة.

اتحاد الإعلام الرياضي هو الآخر في صمت مطبق.. و وزارة الإعلام هي الأخرى بعيدة عن المشهد.

والجمهور أصبح في حيرة من الطرح الإعلامي و الذي غالبه غير واقعي.. لكنه أصبح مجبراً على تصديقه في ظل صمت جميع الجهات المسئولة.

هذا الصمت جعل التعصب يصل إلى أوجّه.. فبعض الإعلاميين المهتمين بالأندية لا بالرياضة بدأوا في نفث سموم التعصب، و وجدت بعض العقول الجماهيرية التي باستطاعة جهلها تقبّل و تفعيل هذا التعصب.

غياب صوت المتحدث و صمت الجهات الأخرى ذات الشأن الإعلامي و تعطيل الأنظمة و العقوبات ساعدت على زيادة العبث الإعلامي في غالبية البرامج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق