الرأيكتاب أنحاء

شيء مخزي

في الوقت الذي يقوم الشعب الإيراني بتمزيق صور قاسم سليماني يصفه إسماعيل هنية رئيس حماس بشهيدالقدس( شيء مخزي ) في الوقت الذي يتفق العالم على أن قاسم سليماني كبير الإرهابيين في العالم يطير وزير الدولة للشؤون الخارجية العُماني يوسف بن علوي بن عبدالله إلى طهران لتقديم التعازي ( شيء مخزي ) في الوقت الذي يعمّ الحزن العالم على إسقاط الطائرة الاوكرانية  المدنية بصواريخ إيرانية جبانة ومقتل جميع ركابها ال ١٧٦ يطير تميم بن ثاني إلى طهران وهو يحمل ٣ مليار دولار نقدًا لدفع  تعويضات للركاب ولن يحصل الركاب الإيرانيون ال ٨٢ على دولار واحد في تحدٍ للعقوبات الأمريكية على إيران ( شيء مخزي ) في الوقت الذي يعترف فيه روحاني بإسقاط الطائرة الاكرانية يدعوه تميم لزيارة الدوحة ( شيء مخزي ) في الوقت الذي يطالب الشعب الإيراني بتنحي علي خامنئي يقول القيادي في حماس محمود الزهار من غزة إن خامنئي ومندوبة المقبور سليماني لم يفرضا أي أمر على المقاومة لقاء المساعدات وأنها لوجه الله ونحن ندرك أن حماس تنفذ أوامر خامنئي دون أن يطلب ذلك فالعميل يعرف ماذا يريد سيده ( شيء مخزي ) في الوقت الذي قتل بشار الأسد بالتعاون مع حزب الله اللبناني وبتوجيهات وقيادة المقبور سليماني أكثر من ٥٠٠ الف عربي سوري وهجر الملايين يقول مفتي بشار ، أحمد حسون أن سليماني كان يقوم الليل ويصوم النهار وأنه لم يقتل مسلماً قط ( شيء مخزي ) الرئيس بشار الأسد يمنح وسام بطل الجمهورية وهو أعلى وسام في سوريا لقاتل السوريين قاسم سليماني ( شيء مخزي ) ، في الوقت الذي يقوم العراقيين بحرق القنصلية الإيرانية للمرة الرابعة وحرق مبنى منظمة بدر التي يقودها الإرهابي هادي العامري نائب رئيس الحشد الشعبي في كربلاء المقدسة عند الطائفة الشيعية ورفع العلم العراقي على مبنى القنصلية  يقوم شيعة الكويت بدعم الحشد الشعبي ( شيء مخزي )، ثلاثة أيام تردد قناة الجزيرة في قطر دعاوى إيران في أسباب سقوط الطائرة الاوكرانية حتى اعترف الإيرانيون بأن الحرس الثوري هو من أسقط الطائرة ( شيء مخزي ) يدعي الرئيس أردوغان  بأنه شارك في مقتل البغدادي وفي نفس الوقت يصف قاسم سليماني بالشهيد وهما وجهان لعملة واحدة ( شيء مخزي ) في الوقت الذي يقول حسن نصرالله أن علي خامنئي قائده وزعيمه وملهمه يصفه الشعب الإيراني بالدكتاتور والقاتل والسارق ( شيء مخزي ) متى تنتهي مخازي إيران وعملائها في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق