أرشيف الأخبارأنحاء العالم

4 أوبئة زارت تركيا خلال عامين.. والإعلام التركي يحاول تغطية الحقيقة

إستقبلت تركيا 4 أوبئة خلال العامين الماضيين، بسبب التقصير من قبل الحكومة في منافذ البلاد والتهاون المتكرر من وزارة الصحة التركية، الأمر الذي أودى بحياة البعض وأمرض آخرين، ونفّر السياح.

1 – الجرب

إنتشر مؤخراً مرض الجرب والذي يُعرف باسم “حكة السبع سنوات” في تركيا وخصوصاً بمدينة إسطنبول، مما أثار خوف الأهالي والسياح بسبب سهولة إنتقال المرض خصوصاً في فصل الشتاء، كما أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالعدوى من الجرب، ويعود سبب إنتشاره إلى الإهمال في الخدمات المقدمة من القطاع الصحي، وكذلك التقصير المتعمد في الدور السياحية التي تعتبر ناقل أساسي لهذا الداء، وكذلك التهاون في التوعية من طرق تلقي العدوى من هذا الداء فيما لم تكشف الصحة التركية عن إحصائيات حول عدد الإصابات حتى اللحظة.

2 – الحصبة

أشارت تقارير رسمية إلى إرتفاع حصيلة الأطفال المصابين بداء الحصبة خلال عام 2019م إلى 2119 طفل مصاب، فيما عللت سبب ذلك الإرتفاع برفض الأسر تطعيم أطفالهم لعدم ثقتهم بالأمصال المستخدمة في وزارة الصحة التركية، حيث أكد البعض أن تلك الأمصال قد تسبب للأطفال بعض الأمراض الأخرى كآثار جانبية، كما أن مرض الحصبة هو مرض فيروسي معدٍ وعادة ما يصيب الأطفال.

3 – فيروس غرب النيل

حذرت وزارة الصحة التركية في منتصف عام 2019م من إتنشار فيروس حمى غرب النيل القادم من مدينة إسطنيول، والذي ينتقل عن طريق لسعات البعوض، حيث أن الصحة التركية حددت 4 حالات للحمى الخطيرة في منطقة “أفجيلاردا” بإسطنبول، علماً أن الحمى تسبب أمراض عصبية نادرة وقد تؤدي أحياناً للوفاة.

4 – الجمرة الخبيثة

حذر حزب الشعب الجمهوري السلطات التركية خلال عام 2018م بتفشي مرض الجمرة الخبيثة المعدي، كما أن تركيا سجلت عدة حالات إصابة بهذا الوباء، بحيث سُجلت أولى حالات الإصابة في مزرعة بأنقرة حيث كان هناك 4 آلاف رأس من الحيوانات المصابة، وكذلك سُجلت 6 حالات إصابة من بين سكان مدينة إسطنبول التي تعتبر من أكثر المدن التركية في التعداد السكاني، فيما رأى المشرعون أن ذلك كان نتيجة تقصير السلطات في الإجراءات الصحية الواجبة فيما يخص إستيراد الحيوانات من الخارج.

إخفاء الحقيقة

حاولت وسائل الإعلام التركية التغطية على حقيقة إنتشار الأوبئة في تركيا وذلك بالتكتم على إحصائيات الإصابات خوفاً من تأثر قطاع السياحة في تركيا الذي يعاني خلال السنوات الأخيرة من عزوف عدد كبير من قبل السياح، وذلك يعود لتردي الأوضاع الأمنية في تركيا، وكذلك حالات الإعتداء الذي يتعرض لها السياح في تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق