الرأيكتاب أنحاء

وداعا أبا سعد (فضا البقمي)!

يرحل سعادة الأستاذ فضا البقمي محافظ القنفذة سابقا عن القنفذة ومراكزها وقراها بعد عشر سنوات قضاها بين أهلها الذين بادلوه الحب بمثله لتواضعه، وقدروا عمله وجهده حين رأوا حرصه واهتمامه ، وكانوا له عونًا على إتمام المهام الموكلة إليه من قبل القيادة الرشيدة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وولي عهده الأمين محمد بن سلمان ، ووزير الداخلية صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن سعود ، ومستشار خادم الحرمينالشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل والتي تهتم ببناء الإنسان وتنمية المكان لتحقيق الرؤية الطموحة 2030 ، وكان بشهادة من حوله أذنا صاغية لأهالي القنفذة ومراكزها وقراها يستمع لنقدهم قبل مدحهم ، يقسون عليه في خطاباتهم ولقاءاتهم وكتاباتهم فيعذرهم لعلمه بصفاء نيتهم وحرصهم على تطوير محافظتهم ومراكزها وقراها ، وكان يحاول أن يحقق كل مطالبهم ، وتحققت على يده بعض المطالب ، وإن رحل وهو لم يستطع إتمام بعضا مما كان يأمل أهالي القنفذة تحقيقه في عهد تكليفه فلا يلام عليه ، ولكل مجتهد نصيب على قدر اجتهاده  …

لن تنسى القنفذة ولن ينسى أهلها مواقفه النبيلة وحضوره الدائم مواسيًا في وقت الحزن ومهنئا في وقت الفرح ، ولن ينسوا كلماته العفوية الصادقة وعباراته التحفيزية في اجتماعاته الخاصة والعامة وفي المحافل والمناشط ، ولن ينسوا مطالباته لهم بالعمل واستشعار مراقبة الله قبل مراقبة المسؤول لهم ، ليس ما سبق تطبيلا لمغادر فما من مطبل لمغادر !

ولكنها الحقيقة التي يجب أن يقولها الجميع فوداعا يا أبا سعد ووفقك الله في قابل أيامك …

همسة الختام

كل من يعمل ويخلص في عمله سيجد التقدير حتى لو فارق الكرسي الذي كان عليه وستتبعه الدعوات بالتوفيق فهنيئا لمن وكلت إليه مهمة فاستشعر رضا الله قبل رضا الناس !

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق