الرأيكتاب أنحاء

الباصقون بذكاء !!

‏البصق على الآخرين فعلٌ مقزز حرمه ديننا الشريف وشجبته الأخلاق وسُنت لردع فاعله القوانين، لأنه فعلٌ وقح لا يليق بأن يصدر من إنسانٍ عاقل يملك نعمة الإدراك والتفريق بين ما يجب فعله وبين ما لا يجب فعله، كل هذا الكلام يُقال في حق أي إنسان عاقل فما بالك إن كان هذا الإنسان قدوةً للكثير من الصغار والشباب يشاهده ويتابع أخباره آلاف مؤلفة من البشر، وبعد كل هذا يظهر ذلك القدوة أمام الكاميرات وداخل المستطيل الأخضر بهذا المنظر المقزز وهو يبصق عامدًا بتجاه لاعب الخصم، يتوقع الجميع عقوبةً رادعه لهذا الفعل إلا أن البصق بذكاء وتكنيك ينقذ القدوة من العقوبة، ليتكرر نفس الفعل من لاعبٍ آخر وبنفس الطريقة والتكنيك وتستمر نفس الحالة لمباراةٍ أخرى وكأنها عدوى وجدت طريقها للانتشار في فوضى الانضباط ليصبح الدوري السعودي مدججًا بمحترفي البصق بذكاء، أو كما أحببت أن أسميهم الباصقون بذكاء .

‏فلك أن تتخيل سيدي القارئ أنه ومنذ انطلاقة الموسم الرياضي الحالي تم تسجيل وعرض ثلاث حالات بصق واضحة ومتعمدة من ثلاثة لاعبين مختلفين بثلاث مواجهات مختلفة، العجيب في الأمر أن لجنة الانضباط لم تصدر أي عقوبةٍ بحق ذلك الثلاثي برغم من وجود مادة تم تخصيصها لهذا الفعل، حيث تنص المادة 48 الفقرة 1 / 4 من لائحة الانضباط، على إيقاف اللاعب 6 مباريات للبصق على المنافس أو على أي شخص آخر بخلاف مسؤولي المباراة، مع غرامة مالية تصل إلى 60 ألف ريال، إلا أن صمت لجنتنا الموقرة شرع هذا الفعل للاعبين وجعله جزءٌ من اللعبة !!.

‏أخيرًا…

‏سئم الجميع من مشاهدة هذه المناظر المقززة المنافية لأخلاق الكرام والتي لا تليق ببطولةٍ تتوشح باسم سيدي سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وتقام بأرضٍ كريمة أهلها كرام وقبلةٌ للأخلاق، مطلب الجميع من لجنة الانضباط ليس صعبًا ولا مستحيلًا فقط طبقوا القوانين والمواد التي كتبتموها بلوائحكم وأوقفوا العبث الحاصل بسبب صمتكم !!.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق