أرشيف الأخبارأنحاء العالم

تصعيد جديد في أزمة اللاجئين.. تركيا تطلق الغاز تجاه حدود اليونان

أطلق غاز مسيل للدموع وقنابل دخان عبر الحدود التركية مع اليونان اليوم السبت في تصعيد جديد للتوتر إزاء المهاجرين الراغبين في دخول أراضي الاتحاد الأوروبي.

وقال مراسل رويترز في المنطقة إن المقذوفات تأتي من الأراضي التركية وتلقى باتجاه الشرطة اليونانية عبر سياج حدودي مرتفع بالقرب من معبر كاستانيي. وأطلقت الشرطة اليونانية أيضا بعض الغاز المسيل للدموع.

وفي الوقت نفسه شوهد المئات على الجانب التركي من السياج المرتفع فيما حاول بعضهم عبوره.

ويحاول آلاف المهاجرين دخول اليونان، العضو في الاتحاد الأوروبي، منذ أن أعلنت تركيا في 28 فبراير شباط أنها لن تبقي اللاجئين من الآن فصاعدا داخل أراضيها وهو ما كان ينص عليه اتفاق في 2016 مع الاتحاد الأوروبي مقابل تلقيها مساعدات تقدر بالمليارات.

وقالت تركيا إنها لم تعد تستطيع احتواء مئات الآلاف من المهاجرين الذين تستضيفهم أو احتمال استقبال المزيد بعد تصاعد القتال في شمال غرب سوريا لكن اليونان تريد إبعاد موجة النازحين الجديدة.

وينتشر الجنود اليونانيون وشرطة مكافحة الشغب لحراسة الحدود البرية مع تدفق آلاف المهاجرين إلى المنطقة في الأيام الماضية.

وتتمركز قوات الأمن التركية في الجهة المقابلة من الحدود. ويقول المسؤولون اليونانيون إنهم أحبطوا
آلاف المحاولات من جانب المهاجرين لعبور الحدود في الأيام الثمانية الماضية.

وقال مصدر حكومي إن على مدى الأربع والعشرين ساعة الماضية حتى صباح اليوم كان هناك أكثر من 1200 محاولة لعبور الحدود مضيفا أنه تم إلقاء القبض على 27 شخصا. ومعظم المهاجرين من أفغانستان وباكستان.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس لشبكة (سي.إن.إن) مساء أمس “تفعل اليونان ما تملك كل دولة ذات سيادة الحق في فعله وهو حماية حدودها من أي عمليات عبور غير شرعية”.

وأضاف “أخشى أن يكون ذلك استفزازا مستمرا وممنهجا من جانب تركيا لا علاقة له بمعاناة هؤلاء الأشخاص. تركيا تستغلهم”.

واتهمت تركيا الاتحاد الأوروبي أمس الجمعة باستخدام المهاجرين كأدوات سياسية والسماح “بانتهاك” القانون الدولي بعدما قال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إنهم سيعملون على منع الهجرة غير الشرعية إلى التكتل.

وناشد الاتحاد الأوروبي أمس الجمعة المهاجرين على الحدود التركية الكف عن محاولة عبور الحدود إلى اليونان لكنه لمح إلى احتمال تقديم المزيد من المساعدات لأنقرة مع دخول الأزمة أسبوعها الثاني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق