الرأيكتاب أنحاء

القيصر الروسي وإذلال أردوغان

مشهد اذلال اردوغان و الوفد المرافق له على باب القيصر الروسي بوتين لم يكن من قبيل الصدفة ابدا كما يحاول انصار اردوغان تبريره بل رسالة واضحة لاتحتاج الى تفسير لان المشهد سمح بتصويره وهذا يدل على ان بوتين تعمد اذلال اردوغان و تلقينه درسا قاسيا بسبب خرق تعهداته التي تم الاتفاق عليها في سوتشي فيما يخص ادلب رغم ان اللقاء الاخير بين اردوغان و بوتين سبقه رفض روسي لعقد اي اجتماع وهذا اذلال اخر من القيصر الروسي بوتين لاردوغان والذي قبل في النهاية زيارة اردوغان له لكن ماحدث على باب القيصر الروسي صفعة من بوتين على وجه اردوغان واذلال له و لتركيا و للشعب التركي الذي غضب على اردوغان بسبب هذه الاهانة و شن هجوما عنيفا على اردوغان و اعتبر الشعب التركي الانتظار على باب القيصر الروسي اهدار لكرامة تركيا.

مشهد الانتظار كان قاسيا جدا على اردوغان الذي لم يستطيع الوقوف و اضطر في النهاية الى الجلوس قبل ان يفتح له الباب و يصافح بوتين الرجل الذي هزم السلطان العثماني الجديد فقط على بابه دون معارك عسكرية و دون ان يطلق رصاصة واحدة ولاننسى ايضا ان سبب زيارة اردوغان الى روسيا هو تجنب الدخول في معركة عسكرية مع روسيا في سوريا لان تركيا اضعف من ان تواجه روسيا عسكريا وكل تصريحات اردوغان يؤكد على ان تركيا لاتريد مواجهة عسكرية مع الروس في سوريا وهو مادفع اردوغان الى طلب مقابلة القيصر بوتين ورغم رفض الطلب والحاح اردوغان قبل القيصر الروسي لكنه اراد ان يرسل رسالة قبل اللقاء وجعله ينتظر على الباب ووضع له تمثال كاترين الثانية التي هزمت العثمانيين في القرم وهذه رسالة اخرى ان اردوغان اذا فكر الخروج على الروس في سوريا سوف تكون الهزيمة مصيره ومصير جيشه وشعبه.

اردوغان شعر بالاهانة و هاجم وسائل الاعلام التي ابرزت اذلاله و اعتبر هذه الاهانة مجرد تلاعب من وسائل الاعلام وان العلاقات الروسية التركية لايمكن ان تكون ضحية لتلاعب وسائل الاعلام وهاجم وزير الخارجية التركي مولود تشاويش اوغلو وسائل الاعلام الروسية ووصفها بقلة الاحترام وانها تمارس دعاية سوداء ضد تركيا وان وسائل الاعلام الروسية استخدمت هذا المشهد بشكل فيه اثارة.

اهانة بوتين واذلاله اردوغان ليس جديدا على السلطان العثماني الذي باع كرامته على ابواب الامريكان و الروس و دول الاتحاد الاوروبي وهذه الاهانة اقل مايستحقه الديكتاتور اردوغان لانه يستحق الاعدام بالرصاص في ميدان عام في تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق