أرشيف الأخبارترجمة

تقارير اقتصادية عالمية: حكمة السعودية ستعيد التوازن لأسعار النفط

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

أشارت تقارير اقتصادية عالمية إلى أنه من المتوقع أن تساعد ‏‏”الحكمة” السعودية في إعادة التوازن في أسواق النفط العالمية.‏

 

وقالت صحيفة “فايننشيال بوست” الاقتصادية إن المملكة سعت ‏الفترة الماضية إلى الالتزام في تصريحاتها وعدم الانجراف إلى ‏السياسة المتهورة التي كان يتبعها بعض الجهات في أوبك أو أوبك+.‏

 

وأوضح التقرير إلى أن السعودية سعت من تلك الإجراءات إلى ‏إيصال رسالة ودرس بأنها تمتلك القدرة على التحكم في أسواق ‏وأسعار النفط العالمية، وأنها تسعى من ذلك إلى تحقيق استقرار ‏عالمي.‏

وتوقعت مجلة “تايمز ليدر” أن تحدث انفراجة قريبا في أسعار النفط ‏العالمية.‏

وارتفع سعر عقود خام برنت، بنسبة 5.63٪ ليصل إلى 27.11 ‏دولار للبرميل.‏

قبل دقائق، بلغ سعر خام برنت 27.11 دولار للبرميل. وارتفع سعر ‏العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط في أيار/ مايو في نفس ‏الوقت بنسبة 12.48٪ ليصل إلى 23.43 دولار للبرميل.‏

وانخفضت أسعار النفط بنسبة 13-21٪ خلال تداولات أمس ‏الأربعاء، حيث انخفضت أسعار خام برنت إلى الحد الأدنى منذ 12 ‏مايو/ أيار 2003، لتصل إلى 26 دولارا للبرميل، وأسعار خام ‏غرب تكساس وصلت إلى الحد الأدنى منذ 1 مارس/ آذار 2002، ‏‏23 دولارا للبرميل‎.‎

تأتي هذه التقلبات في الأسعار، في ظل تدهور التوقعات بشأن الطلب ‏واحتمالات حدوث ركود عالمي مع تفشي فيروس كورونا وفي ظل ‏عدم توصل دول “أوبك+” إلى اتفاق جديد حول المزيد من تخفيض ‏إنتاج النفط‎.‎

وبسبب وباء الفيروس التاجي (الجائحة)، انخفض الطلب على النفط ‏في العالم، مما أدى إلى انخفاض كبير في الأسعار، وفقا لأحدث ‏البيانات، بالإضافة إلى ذلك، فإن التأثير السلبي يعزز فجوة معاملات ‏‏(أوبك +)، ففي أوائل مارس، لم تتمكن الدول المدرجة في الاتفاقية ‏من الموافقة على تغيير معايير الصفقة للحد من إنتاج النفط أو ‏تمديده، ولم توافق موسكو على اقتراح المنظمة لزيادة تخفيض ‏الإنتاج وعرضت الحفاظ على الظروف القائمة، مقابل إصرار ‏السعودية على تخفيض إضافي في إنتاج النفط‎.‎

ونتيجة لذلك، سيتم في بداية شهر نيسان/ أبريل، انسحاب الدول ‏الأعضاء في صفقة (أوبك +) من الالتزامات المبرمة سابقًا. وفي ‏الوقت نفسه، أعلنت الرياض، على العكس من ذلك، عن زيادة في ‏الإنتاج وخفض أسعار الذهب الأسود، مما أدى إلى انهيار عروض ‏الأسعار، منذ بداية العام، حيث انخفضت الأسعار أكثر من مرتين.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق