الرأيكتاب أنحاء

تحدي المخاوف

واجه مخاوفك في الاقدام عليها ، اكسر جدار الخوف ولا تستسلم ، النجاح لا يعرف الجبناء .

كثير ما نقرا عبارات التحدي والإقدام وعدم الاستسلام للخوف وانها الضمان الرئيسي الذي يضعنا على طريق النجاح والفوز.

مواجهة المخاوف في التعبير امام الاخرين عن ما تمتلك من علم ومعرفة هذا امر إيجابي ومطلوب لبيان من انت وما يمكن ان تساهم به لنفسك وللآخرين.

المبادرة في الأمور الفكرية والعلمية والعملية وحتى الاجتماعية العائلية تعني الابتكار تعني الاهتمام بمصلحتك والمصلحة العامة المبادرة تعني تقديم الجديد وانك تحمل بصمة خاصة بك تجعل منك المميز الذي لا يستغنى عنه باختصار المبادرة تعني الشجاعة.

لكن التحدي والمبادرة في مواجهة المخاوف قد يكون سلبي وغير محبب بل يصل لدرجة المنع والتحريم والحظر لكل من يغامر ويبادر بمثل هذا التحدي من أجل سلامته وسلامة الآخرين.

إذا كانت مواجهة المخاوف تجلب الخطر عليك وعلى الآخرين كأن تتحدى في أمور تخل بالأمن العام للمجتمع ، أو تتحدى في مخالفة تعليمات صحية من شأنها تضر بصحتك وصحة المجتمع ككل هذا سيجعل منك الشخص المنبوذ الذي يتحاشاه الجميع.

باختصار المبادرة هنا تعني التهور وتجاهل المسؤولية تجاهك وتجاه عائلتك ومجتمعك.

كونوا مبادرين بشجاعة ، لا مبادرين بتهور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق