أرشيف الأخبارترجمة

هل يتسبب كورونا في إلغاء “أولمبياد طوكيو 2020″‏؟

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

يبدو أن تفشي وباء فيروس “كورونا” المستجد “كوفيد 19” يمكن ‏أن يتسبب في إلغاء أو تأجيل دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو ‏‏2020”.‏

وأوضحت صحيفة “تايوان نيوز” إنه يبدو أن الأولمبياد لن يمكن ‏إقامتها خلال عام 2020، وقد يتم تأجيلها إلى عام 2021 أو إلغاء ‏تلك الدورة بصورة نهائية.‏

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن يوشيرو موري، رئيس اللجنة ‏المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، قوله إنه لا يتصور حضور ‏الرياضيين والجمهور دور الألعاب وسط تفشي عدوى وباء ‏‏”كورونا” المستجد.‏

ولكن عبر موري عن عدم سعادته بالانتقادات الموجهة للجنة بقلة ‏اهتمامها بسلامة الرياضيين.‏

وقال موري: “اهتمامنا بالطبع بالرياضيين، ولكننا نهتم أيضا ‏بتكاليف التأجيل، ونبحث حاليا التأجيل ضمن خيارات أخرى”.‏

وتابع رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو الصيفي 2020 قوله ‏‏”منظمو الدورة سيبحثون خيار تأجيل الحدث الرياضي الكبير ضمن ‏عدة سيناريوهات مختلفة يسعون إلى إعدادها في غضون أربعة ‏أسابيع لكن الإلغاء غير مطروح”‏‎.‎

واستمر بقوله “هناك فريقا من اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة ‏المحلية المنظمة سيبحث سبل المضي قدما في تنظيم الدورة ‏الصيفية المقبلة”.‏

واستدرك موري قائلا “علينا وبكل عناية ودقة النظر في خيارات لأن ‏جوانب مالية كثيرة على المحك، لكننا لانفكر مطلقا في إلغاء ‏الألعاب”.‏

كما أشار أيضا إلى أنه لا يوجد أي تفكير في إحداث أي تغيير في ‏انطلاق مسيرة الشعلة الأولمبية في 26 مارس الجاري.‏

وكان شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني قد قال في تصريحات سابقة إن ‏تأجيل أولمبياد طوكيو قد يصبح خيارا إذا كان من المستحيل إقامة ‏دورة الألعاب “بشكل كامل”.‏

قال شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني إن تأجيل أولمبياد طوكيو قد ‏يصبح خيارا إذا كان من المستحيل إقامة دورة الألعاب “بشكل ‏كامل‎”.‎

وأشار رئيس وزراء اليابان إلى أنه يتمنى الحصول على فرصة ‏للحديث إلى توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية والتعبير عن ‏أرائه.‏

وأبلغ آبي البرلمان أن إلغاء دورة الألعاب ليس خيارا متاحا‎.‎

كانت اللجنة الأولمبية الدولية، قالت إنها بدأت التجهيز “لخطط ‏بديلة” لأولمبياد طوكيو 2020 ومن بينها التأجيل بعد اجتماع ‏طارئ أمس الأحد‎.‎

وستجري اللجنة الأولمبية مناقشات تفصيلية تتضمن خيار تأجيل ‏موعد انطلاق الألعاب في 24 يوليو/تموز بسبب التفشي العالمي ‏لفيروس كورونا، لكنها قالت إن إلغاء الألعاب بالكامل لن يحل أي ‏مشاكل أو يساعد أي شخص.  ‏

قالت اللجنة الأولمبية الدولية، “وبالتالي الإلغاء ليس مطروحا ‏للمناقشة” مضيفة أن المناقشات ستكتمل في غضون أربعة ‏أسابيع‎.‎

ولم يسبق إلغاء أو تأجيل الألعاب الأولمبية في وقت السلم لكن قرار ‏اللجنة الأولمبية الدولية بالتفكير في إمكانية التأجيل قوبل بشعور ‏من الراحة من العديد من شركائها ومن بينهم الاتحاد الدولي لألعاب ‏القوى واللجنة الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة وبعض اللجان ‏الأولمبية الوطنية البارزة‎.‎

وتحت وطأة ضغط متزايد من الرياضيين والاتحادات واللجان ‏الأولمبية الوطنية لتأجيل الألعاب، تراجعت الأولمبية الدولية ‏جزئيا اليوم الأحد، بعدما ظلت تؤكد لفترة طويلة أن الأولمبياد ‏ستقام في موعدها‎.‎

وقالت لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة التي تقام الأولمبياد الخاص ‏بها في الفترة من 25 أغسطس وحتى السادس من سبتمبر/أيلول، إن ‏اللجنة الأولمبية اتخذت القرار الصائب وفقا للظروف.‏

ضاف أندرو بارسونز رئيس اللجنة “ستوفر الأسابيع الأربعة المقبلة ‏الوقت لمعرفة هل تحسن الوضع الصحي العالمي أم لا، فيما يمنح ‏الفرصة للنظر في خطط بديلة لو تغير موعد إقامة الأولمبياد‎”.‎

وقال الاتحاد الدولي لألعاب القوى، إنه مستعد للعمل “مع اللجنة ‏الأولمبية الدولية وكل الرياضات الأخرى للتوصل إلى مواعيد ‏بديلة‎”.‎

وتوفي ما يزيد على 13 ألف شخص حول العالم منذ تفشي الفيروس ‏الذي أصبح مركزه في أوروبا الآن‎.‎

وازدادت المعارضة تجاه إقامة الألعاب في يوليو/تموز بشدة في آخر ‏‏48 ساعة، ودعت بعض الأطراف المعنية مثل الاتحاد الأمريكي ‏لألعاب القوى والعديد من اللجان الأولمبية الوطنية لتأجيلها ‏بسبب الوباء‎.‎

وأثاروا العديد من المسائل خلال الأسبوع الماضي مع اللجنة ‏الأولمبية الدولية، بما في ذلك عدم قدرة الرياضيين على الاستعداد ‏بسبب القيود التي تسبب فيها الفيروس.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق