أرشيف الأخبارالرئيسيةترجمة

السعودية تقود العالم لتنظيم الجهود في مكافحة كورونا

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

قادت السعودية معظم دول العالم في تنظيم الجهود في مكافحة ‏فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.‏

 

وترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قمة ‏الفيديو التي شارد فيها قادة دول مجموعة العشرين، يوم الخميس، ‏والتي تستهدف تعزيز استجابة عالمية منسقة وموحدة لمواجهة ‏فيروس كورونا.‏

 

وقالت مجلة “ديبساتش” إن جهود السعودية الأخيرة ساهمت في ‏أن يتشارك العالم في وجهة نظر موحدة ونسيان خلافاتهم ‏الأيديولوجية والسياسية والاقتصادية والفكرية من أجل مواجهة ‏‏”الخطر المجهول” المتمثل في فيروس كورونا.‏

وأشارت المجلة إلى أن رئاسة السعودية لتلك القمة الاستثنائية، ‏يظهر أن السعودية تقود عاما استثنائيا في تاريخ البشرية كلها، ‏وتنسيق استجابة موحدة لوباء “كوفيد 19” وآثاره على البشرية ‏والاقتصادية.‏

وسيشارك في الاجتماع دول: الهند والأرجنتين وأستراليا وكندا ‏والصين وألمانيا وفرنسا وإندونيسيا وإيطاليا واليابان والمكسيك ‏وروسيا والسعودية وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية وتركيا وبريكانيا ‏والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.‏

ومن المتوقع ان ينضم إلى الاجتماع أيضا قادة عدد من الدول ‏الأخرى المصابة بفيروس كورونا مثل إسبانيا والأردن وسنغافورة ‏وسويسرا.‏

كما سيشارك في الاجتماع أيضا عدد من المنظمات الدولية مثل ‏الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة ‏التجارة العالمية، وقادة منظمة الأغذية والزراعة ومجلس الاستقرار ‏المالية ومنظمة العمل الدولية وصندوق النقد الدولي ومنظمة ‏التعاون الاقتصادي والتنمية.‏

وسيمثل المنظمات الإقليمية: فيتنام، رئيس رابطة دول جنوب ‏شرق آسيا (الآسيان)؛ وجنوب أفريقيا، رئيس الاتحاد الأفريقي، ‏والإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس التعاون الخليجي؛ ورواندا ‏، رئيس الشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا (نيباد).‏

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس/ آذار مرض ‏فيروس كورونا “جائحة”، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة ‏كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.‏

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء ‏العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين ‏المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها ‏البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق