أرشيف الأخبارترجمة

الكوكايين والكورونا.. كيف يضغط الوباء على مجموعات الجريمة ‏الإيطالية

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

نشر مشروع مراقبة الجريمة المنظمة والفساد تقريرا، حول كيف أن ‏‏”جائحة” كورونا المستجد “كوفيد 19” ساعدت بصورة كبيرة في ‏الضغط على مجموعات الجريمة المنظمة الإيطالية التي تعمل ‏بصورة كبيرة في الإتجار بالمخدرات والكوكايين بشكل خاص.‏

ولفت التقرير إلى أن عمليات التقييد على الحركة التي فرضتها ‏الحكومة لوقف انتشار فيروس كورونا مكنت الشركة من إلقاء ‏القبض على أحد رؤساء الجريمة التي كانت تتبعه الشرطة لأسابيع ‏وأشهر طويلة، بقرية بروزانو زفيريو النائية في كالابريا، في أطراف ‏جنوبي البر الرئيسي لإيطاليا.‏

وقالت الشرطة في بيان عقب اعتقال القائد المزعوم لعشيرة ‏ندرانجيتا في لوكري القريبة، وهي معقل قريب، إن “الظروف التي ‏أوجدتها حالة الطوارئ الصحية الجارية، كانت بمثابة إجراءات ‏قاتلة لسيزار أنطونيو كوردي، الأب الروحي لجماعة الجريمة ‏المنظمة”.‏

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على الشخص الرئيسي في الجريمة ‏المنظمة الإيطاليا، بعدما تم ضبطه وهو يتعاون مع أحد موزعي ‏مواد البقالة، في أحد الأماكن المفترض أنها غير مأهولة، وهو ما أثار ‏شكوك الضباط، ووضعوا المنزل المهجور تحت المراقبة ليكتشفوا ‏أن الأب الروحي يقيم به.‏

وقالت الشرطة في البيان “بعد ذلك ظهر لنا كان التوهج الخافت ‏للسيجارة – التجسس من خلال مصاريع النوافذ – كافيا لإعطاء ‏اليقين كان هناك الشخص المطلوب الذي كانت تتبعه منذ أيام”.‏

أثار الاعتقال تساؤلات حول كيفية تعامل جماعات الجريمة ‏المنظمة القوية في إيطاليا في بلد يكافح للتعامل مع تفشي “كوفيد ‏‏19″، الذي تسبب حتى الآن في 59000 حالة إصابة مؤكدة وأكثر ‏من 5400 حالة وفاة.‏

بالإضافة إلى التعامل مع تدقيق الشرطة المتزايد، يقول الخبراء إن ‏جماعات الجريمة المنظمة تجد صعوبة في العمل وسط الوباء، مما ‏دفع السلطات الإيطالية إلى اتخاذ إجراءات صارمة، وأمرت الشركات ‏بالإغلاق والناس بالبقاء في منازلهم.‏

وتقوم مجموعات مثل المافيا الصقلية و’ندرانجيتا ‘بتهريب ‏البضائع غير القانونية، بما في ذلك المخدرات، على سفن الشحن. ‏في حين أن طرق الشحن عبر الوطنية لم تتعطل حتى الآن بسبب ‏الوباء العالمي، فقد أصبح توزيع الأدوية أكثر صعوبة بمجرد وصولها ‏إلى أوروبا.‏

وقالت آنا سيرجي، عالمة إجرام في جامعة إسيكس البريطانية، ‏‏”الكوكايين على وجه الخصوص، الذي يمثل صناعة تبلغ قيمتها ‏‏5.7 مليار يورو سنويًا في أوروبا، تستخدم في أنواع معينة من الأدوية ‏لا تزال تتحرك وتحتاج لتدخل من الشرطة الأوروبية، لأنها تعتبر ‏صناعة حساسة تستخدم في تصميم أمصال لمكافحة الفيروس”. ‏

وتابعت “القيود على الحركة يمكن أن تؤدي إلى تعليق الأدوية في ‏موانئ مثل جيوريا تاورو الذي تسيطر عليه ندرانجيتا، وهو ميناء في ‏كالابريا قدرت هيئة مكافحة المافيا الإيطالية في عام 2006 أنه ‏نقطة دخول 80 في المائة من الكوكايين في أوروبا”.‏

ويقول الخبراء إن الجماعات الإجرامية الإيطالية ستتضرر عندما ‏تنكمش عقود اقتصاد البلاد بشكل عام، لكنهم قد يجدون أيضًا ‏طرقًا للاستفادة من الأزمة.‏

وقال فيديريكو فاريزي، الأستاذ في جامعة أكسفورد: “عندما ينهار ‏الاقتصاد أو ينغلق، فإن الجريمة المنظمة تعاني أيضًا”.‏

وتابع بقوله “لا أعتقد أن لديهم الكثير من المال القذر، وكلما طال ‏أمد تلك الأزمة سيكون من الصعب عليهم الاستمرار بالعمل”.‏

وأضاف “لكن المنظمات الإجرامية يمكن أن تربح إذا كانت الشركات ‏التي تسيطر عليها قادرة على الفوز بعقود توريد معدات الرعاية ‏الصحية. قد يشترون أيضًا شركات فاشلة، أو يقرضون المال ‏لأصحابها لدعمهم”.‏

ويثير ذلك مخاوف بشأن تفشي العشائر الإجرامية على أصحاب ‏الأعمال الصغيرة.‏

قالت سيرجي: “سترى رجال أعمال في محنة شديدة ولا يمكنهم ‏دفع رواتب للموظفين، لذلك من الأسهل بكثير التحدث إلى اللجوء ‏إلى القروض من رجال العصابات الإجرامية لضمان استمرار ‏أعمالهم.”‏

وأضافت أن تصاعد المصاعب الاقتصادية يمكن أن يسهل على ‏الجماعات الإجرامية تجنيد العمال في صناعات مثل الشحن، الذين ‏يمكن إقناعهم بالتغاضي عن التهريب.‏

وأوضحت سيرجي “الأشخاص ذوو الوظائف العادية يتعرضون ‏للضغوط، والاقتصاد ينهار، لذلك سيزداد الفساد والإيرادات غير ‏القانونية.”‏

واستمرت بقولها “المنظمات الإجرامية قد تستخدم أيضًا تأثيرها ‏على المجتمعات المحلية للمساعدة في احتواء انتشار الفيروس ‏التاجي، حتى بالعمل مع السلطات لضمان اتباع السكان ‏لبروتوكولات الحجر الصحي”.‏

واقترحت سيرجي أن “رؤساء الجرائم قد يكون لديهم أسباب ‏شخصية لفرض الحجر الصحي في إقطاعياتهم: فالكثير منهم من ‏كبار السن ، وهم الأكثر عرضة للوفاة بسبب الفيروس”.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق