أرشيف الأخبارترجمة

رصد أعراض جديدة تظهر على مرضى “كورونا” تجعله أكثر فتكًا

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

رصد عدد من الباحثين أعراض جديدة تظهر على مرضى فيروس ‏‏”كورونا” المستجد “كوفيد 19″، لم تكن ضمن الأعراض التي ‏تظهر على المرضى سابقا.‏

ومن المعروف أن أعراض الإصابة بفيروس كورونا الشائعة تأتي عن ‏طريق ارتفاع درجات حرارة الجسم “الحمى” والسعار وضيق ‏التنفس.‏

لكن مجلة “شيب” أشارت إلى أن العلماء رصدوا أعراض جديدة ‏للإصابة تظهر على الجهاز الهضمي.‏

ورصد العلماء أعراض جديدة مثل الإسهال والقيء واضطرابات ‏كبرى في الجهاز الهضمي.‏

وقالت المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي لانتشار الأمراض ‏الهضمية أنه ظهرت تلك الأعراض الهضمية على حالات عديدة من ‏مصابي كورونا في الصين بنسبة وصلت إلى 48.5%.‏

وكانت أكثر أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي شيوعا لدى مصابي ‏كورونا هي “فقدان الشهية” والإسهال والقيء وآلام المعدة.‏

كما لاحظ الأطباء أيضا أن من كانوا يعانون من مشاكل في الجهاز ‏الهضمي مرتبطة بفيروس كورونا كانوا يميلون للحصول على نتائج ‏أسوأ وأخطر في التعرض للوفاة مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون ‏من أعراض الجهاز الهضمي.‏

وأرجع الباحثون هذا إلى أن عدد ممكن كانوا يعانون من مشاكل في ‏الجهاز الهضمي، لم يتم تشخيص حالاتهم بأنهم مصابي كورونا في ‏البداية، ما أدى إلى تفاقم حالاتهم الصحية.‏

وقدم الباحثون عدد من الأسباب حول ظهور أعراض الجهاز ‏الهضمي على مرضى “كوفيد 19″، والتي جاءت على النحو التالي:‏

‏1- فيروس كورونا يرتبط بمستقبلات الخلايا المسماة “‏ACE2‎‏” ‏والتي تؤدي إلى تفاعل مع الكبد يؤدي إلى إنشاء خلايا جديدة ‏وإصابة أنسجة الكبد باعتلال يؤدي إلى اعتلال في الجهاز الهضمي”.‏

‏2- الفيروس يؤدي إلى تدمير بكتيريا القناة الهضمية ما يؤدي إلى ‏أعراض قوية في الجهاز الهضمي.‏

‏3- يثير فيروس كورونا استجابة التهابية من الجهاز الهضمي، تؤدي ‏للشعور بأعراض خطيرة في الجهاز الهضمي.‏

وخلص مؤلفو الدراسة إلى أن الأطباء يجب أن يدركوا أن أعراض ‏الجهاز الهضمي، مثل الإسهال ، قد تكون سمة عرضية للإصابة ‏بـ”كوفيد 19″، وأنها قد تظهر قبل أو بعد أو في غياب أعراض ‏الجهاز التنفسي التقليدية، وقد تكون أخطر من الأعراض التنفسية ‏الاعتيادية.‏

وقالت أندريا كوليفورد، طبيبة أمراض الجهاز الهضمي في المكاتب ‏الطبية في مانهاتن: “الأمر يبدو خطر لأنها أعراض شائعة ويوجد ‏صعوبة في حصرها”.‏

وتابعت “لا نزال نحتاج المزيد والمزيد من البحوث والدراسات ‏والبيانات للتعرف على سبب ظهور الأعراض وكيفية علاجها ‏ورصدها”.‏

وخلصت الدراسة للقول إنه “بغض النظر عما إذا كنت تعاني من ‏أعراض الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي أو غير ذلك، فإن التباعد ‏الاجتماعي ضروري الآن للمساعدة في إبطاء انتشار كوفيد 19، وفقًا ‏لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها”.‏

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس/ آذار مرض ‏فيروس كورونا “جائحة”، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة ‏كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.‏

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء ‏العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين ‏المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها ‏البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق