الرأيكتاب أنحاء

أردوغان وعلاقته بتنظيم القاعدة

اردوغان رئيس دولة لكنه في الحقيقة يمثل كافة الجماعات الارهابية في العالم بداية من جماعة الاخوان الارهابية و تنظيم القاعدة و داعش وكل جماعة من هؤلاء على صلة كبيرة مع اردوغان الذي قدم لهم خدمات ساهمت في انتشارهم و قوتهم وكانت هذه العلاقات في السر قبل ان تنتقل الى العلن في الوقت الحالي ومع مرور الوقت ظهرت الوثائق التي تفضح علاقة اردوغان مع التنظيمات الارهابية خاصة مابعد ثورات الخراب العربي التي دمرت دولا عربية و استوطنت هذه الدول جماعات ارهابية خاصة في سوريا و ليبيا و قدم لها اردوغان كافة المساعدات التي تجعلها قادرة على البقاء في هذه الدول التي تم تدميرها.

في ليبيا اردوغان تدخل منذ عام ٢٠١٢ وليس كما يظن البعض هذه الايام فقط وهناك وثائق استخباراتية مسربة تكشف علاقة اردوغان مع قادة تنظيم القاعدة والذي لعب اردوغان دورا هاما في نقل المسلحين للتنظيم بين ليبيا و سوريا وان هناك تنظيم بن علي الذي له علاقة مع اردوغان منذ عام ٢٠١٢ بحسب تقرير للشرطة التركية وهذا التقرير تمت صياغته للتداول الداخلي وكان اردوغان وقتها رئيسا للوزراء بالاضافة الى علاقة تنظيم بن علي الارهابي مع ابراهيم كالين المتحدث باسم اردوغان الذي كان يشغل منصب كبير مستشاريه وايضا سفير توران كبير المستشارين الرئاسيين لنقل المسلحين الاجانب و الاسلحة الى ليبيا.

تنظيم بن علي من التنظيمات التي تقدم خدمات لتنظيم القاعدة وتعالج جرحى التنظيم لهم لكن هذا التنظيم لايستطيع تقديم خدمات الى القاعدة لوحده لذلك كان اردوغان يقدم كافة التسهيلات لهم حتى نقل المسلحين كان يتم بأوامر شخصية من اردوغان ولذلك تدخل اردوغان في سوريا جاء بعد هزيمة التنظيمات الارهابية وطلبوا من اردوغان حمايتهم ولذلك تدخل في سوريا بالاضافة الى انه استخدم تنظيم القاعدة و التنظيمات الارهابية في سوريا من اجل الوصول الى هدفه باحتلال الاراضي السورية ومنذ بداية الصراع في سوريا قام شخص يدعى ياسين القاضي مدرج على قائمة العقوبات الامريكية  بوزارة الخزانة الامريكية و الامم المتحدة لانتمائه الى تنظيم القاعدة بنقل معلومات استخباراتية في عام ٢٠١٣ الى حكومة حزب العدالة والتنمية لاطلاع اردوغان على اخر المستجدات في سوريا وان ياسين القاضي او اسامة قطب ابن شقيق القيادي الاخواني سيد قطب كان يجري مكالمات مع حسن دوغان كبير موظفي اردوغان لنقل المعلومات الاستخباراتية وكان يطلب من اردوغان التدخل في سوريا بالاضافة الى ان اردوغان كان يطلب من المخابرات التركية تسهيل مهام دخول و خروج التنظيمات الارهابية وخاصة تنظيم القاعدة و الاسلحة من سوريا وهذا هو الوجه القبيح لاردوغان وماخفي كان اعظم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق