أرشيف الأخبارأنحاء الوطن

دعوات لتعديل كثير من السلوكيات في رمضان.. تقليل التجمعات والتسوق أولوية

أكد الدكتور عبدالله عسيري وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية أن الإجراءات الاحترازية التي أقرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد تُعد من أهم الإجراءات التي من شأنها التقليل من عدد الإصابات. مؤكدا أن بقاء الناس في منازلهم فيه حماية للمجتمع من انتشار الفيروس.

وقال الدكتور عبدالله عسيري في لقاء مباشر عبر حساب “الصحة” : إن التزام المجتمع بالإجراءات في هذه المرحلة يُعد أمرا أساسا وإجراءً فعّالا لمنع انتقال فيروس كورونا الجديد، بالإضافة إلى الالتزام بإجراءات العزل المنزلي للمخالطين للحالات الإيجابية حتى تظهر نتائج العينة وحتى تنتهي فترة الحجر الصحي التي تمتد إلى 14يوما إلى جانب تقليل الخروج إلى الأماكن العامة وخاصة مواقع التسوق.

وأوضح أن العالم حاليا انتقل من مرحلة تقليل الإصابات إلى مرحلة تخفيف الأثر من مرض فيروس كورونا ولا يزال موضوع تقليل الإصابات ممكنا بتطبيق إجراء التباعد الاجتماعي وهذا هو الذي جرى في المملكة ولله الحمد من بداية المرض، حيث بدأت السلطات الصحية تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين بتطبيق إجراءات واسعة وصارمة.

ودعا الدكتور عبدالله عسيري إلى تعديل السلوك خاصةً مع قرب شهر رمضان المبارك فيما يتعلق باللقاءات والتجمعات والذهاب إلى مواقع التسوق قائلا : مهم جدا أن ندرك في هذه المرحلة أن شهر رمضان هذا العام يختلف عن رمضان في العام الماضي والأعوام السابقة، ويجب أن نعدل من سلوكنا لتتناسب مع الأوضاع الراهنة ومن ذلك البقاء في المنازل وعدم مخالطة الناس حيث إن الإمكانيات متوفرة للناس لمواصلة أعمالهم عن بعد عن طريق التواصل المرئي والمسموع.

وأشار وكيل الصحة المساعد للصحة الوقائية إلى أن فيروس كورونا الجديد لم يتغير من ناحية الأعراض وطرق الانتقال إذ هو فيروس تنفسي ينتقل عن طريق الإفرازات التنفسية أثناء السعال والعطاس ومخالطة المصابين وملامسة الأسطح الملوثة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق