الرأيكتاب أنحاء

الأستاذ كورونا

كثر الحديث عن كورونا وأسبابها وأعراضها وكيفية انتقالها والضجة التي أحدثتها في كافة مناحي الحياة

مقالات وتقارير عديدة تصدرتها كورونا كما أصبحت حديث وسائل الاعلام

هل لفايروس كورونا إيجابيات؟

لنعدد أفضالها …

لفايروس كورونا الفضل للكثير من الباحثين عن الشهرة الذين ظهروا على الشاشة لمناقشة هذا الفايروس القاتل سواء كانوا مختصين أم لا علاقة لهم !

وفضل للأسرة التي أصبحت متماسكة كل فرد فيها عرف عيوب ومزايا الآخر .. المضحك المبكي أن كورونا لم شمل أسرة لم يجتمعوا قبل وجوده على مائدة الطعام لأكثر من سنة !!

وفي التعليم وبعد إطلاق التعليم عن بعد أجبر الأهالي على متابعة دروس أبنائهم والتعرف على نقاط ضعفهم !! ويحمدوا الله على صبر الأساتذة لهم .. هل بعد كورونا سيشتكون على المدرسين ؟!

حتى في الصحة أصبحوا أكثر وعيا وإدراكًا لمخاطر بعض الأدوية والتعامل مع الكثير من الأمراض .. ويبقى السؤال هل هناك من سيتعلل بإصابته بالإنفلونزا بعد كورونا ؟

وبعد انتشار الفايروس أصبح الكثير يتخوف من أكل المطاعم مهما كانت جودتها وحرصها على اتباع تعليمات النظافة .. لكورونا الفضل في حماية أجسادنا من البدانة والدهون !

حتى لها الفضل في تنقية الجو من التلوث الصادر من السيارات والمصانع !!

وأخرجت كورونا مواهب العديد منا فهناك من اكتشف أنه رسام وعازف وشيف ماهر وحلاق والعديد من الإبداعات !!

هل سيحتاج الرجل الذهاب إلى الحلاق بعد كورونا ؟!

والجميل أن كورونا كشف أننا نستطيع العمل عن بعد وإنجازه دون الحاجة إلى الالتزام بعدد ساعات العمل أو حتى الذهاب يوميا إلى مقر عملنا .. هل ممكن أن يستمر هذا الوضع إلى ما بعد كورونا ؟!

سيخفف على صاحب العمل عدد المكاتب والإيجار وحتى كوب القهوة التي يحتسيها الموظف !

والتعليم عن بعد والذي سيشجع الكثير لإكمال تعليمهم الجامعي دون التعلل بصعوبة التوفيق بين العمل والدراسة ..

ألا يكون لفايروس كورونا الفضل في المحافظة على جزء كبير من رواتبنا ؟ والتي كنّا نصرفها على المقاهي والأسواق والهدايا وأي شيء فقط لنصرف ؟!

حتى أصبحنا نقرأ مقالات الغير ونتابع مسلسلات وأفلام واقعية ووثائقية .. تعرفنا على ثقافة شعوب واكتشفنا الغرب عن قرب وزيف إنسانيتها وصحونا من غفوتنا لنكتشف أن بلداننا هي أفضل بكثير من دول الغرب !

حتى ونحن على عتبات شهر رمضان الكريم سنكتفي بعدد محدد من الأطباق ، لن نقيم الموائد والبوفيهات والغبقات والتباهي بالأطباق المزخرفة المتناسقة مع لبس صاحبة المنزل والمدعوات …

يا ترى ماذا ستصور النساء في تطبيق سناب شات للتباهي في رمضان ؟!

كورونا أنصفكم يا معشر الرجال في رمضان ..

كورونا أحدث لنا صدمة لنتوقف عن ممارسة الكثير من الأمور الكمالية والتي اعتقدنا أنها أساس حياتنا وسعادتنا !

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق