الرأيكتاب أنحاء

رؤية آلية

 في  هذه المرحلة المتعثرة من حيث التنبؤات والرؤية الضبابية للأوضاع الحالية ، كل ما يقال لا يتجاوز دائرة التوقعات بخصوص covid-19


ولكن إذا تطلعنا لمستقبل ما بعد كرونا للوصول إلى مفهوم جديد ، وتوجه جديد بأدوات مناسبة لرحلة التحول إلى الذكاء الاصطناعي ، وهذا التحول ما هو إلا بغرض خلق ثقافة مناسبة تحقق استفادة قصوى من الذكاء الاصطناعي بمعنى خلق ثقافة كاملة تدعم  بشكل كامل النظام البيئي للذكاء الاصطناعي.


فما هو مفهوم الذكاء الاصطناعي و ماهي أهم خصائصه ، وفوائده و أهم مجالاته .

 “مصطلح الذكاء الاصطناعي “العلمي”  (A1) يشار به إلى الأنظمة و الأجهزة التي تحاكي النظام البشري لأداء المهام والتي يمكن أن تحسن من نفسها استناداً على المعلومات التي تجمعها .

“أهم خصائص الذكاء الاصطناعي”

  • يتعرف على الأصوات والكلام وله القدرة على تحريك الأشياء

  • تستطيع الأجهزة المتبنية للذكاء الاصطناعي فهم المدخلات وتحليلها جيدًا لتقدم مخرجات تلبي إحتياجات المستخدم بكفاءة عالية .

  • يستطيع إيجاد الحلول للمشاكل الغير مألوفة ، بستخدام قدراته المعرفية .

يقول الدكتور سلوم مدير الذكاء الاصطناعي بإحدى الشركات ، إن الذكاء الاصطناعي يعمل على تفسير الڤيروسات عن طريق دراسة جميع الأبحاث المنشورة عن الڤيروس .

وتابع أن الذكاء الاصطناعي استطاع أن يجمع الأحداث ويعطي النتائج عن ڤيروس كرونا ومن ضمنها دواء يستخدم لعلاج الضغط .

” أهم مجالات استخدام الذكاء الاصطناعي “

            ⁃           الإنسان الآلي (الروبوت) الميكانيكية و التصميم للجهاز تقوم بما يقوم به الإنسان من عمل. لأنها ليست عرضة للڤيروسات سواءً استخداماتها في الرعاية الصحية (المستشفيات) أو للحفاظ على تشغيل مصنع ما ( عمال أقل) و غيرها من المهام ، وتدرك الشركات كيف تدعمنا الربوتات اليوم لما سيجعلها تلعب دوراً مهما في عالم ما بعد covid-19 ، أو أثناء وجود أي جائحة في المستقبل .

            ⁃           التطبيقات الوطنية التي تعمل كإنذار مبكر تبلّغ عن تفشي المرض.

            ⁃           مراقبة أفضل لستخدامات الإنترنت و البيانات الضخمة . يبدو أن قوة البيانات التي تشهدها جائحة كرونا في الوقت الحالي ستعلمنا كيف نراقب الأوبئة بالمستقبل بستخدام تقنية إنتر -نت الأشياء والبيانات الضخمة .

            ⁃           الواجهات و التفاعلات مثل شاشات صوتية و شاشات لمس أقل .

            ⁃           تسوق إلكتروني بأقل التكاليف عن طريق الاستعانة بالإنتر-نت .

            ⁃           تطوير تطبيقات تعلم اللغات مثل اللغة الصينية من خلال الرد على بعض الأسئلة بإجابات مبرمجة مسبقاً

وهناك دراسات كثير قادمة سوف تجلب الثورة الصناعية والذكاء الاصطناعي كاختراع مركبات وطائرات بدون قائد.

         “أهم استخدامات

الذكاءالاصطناعي طبيًا”

العناية المركزة) التنبؤ بتحويلات وحدة العناية المركزة لتخفيف الحالات عن طريق إيجاد المرضى أصحاب الحالات الخطيرة حيث تستخدم أنظمة الذكاء الاصطناعي السجلات الطبية و نتائج المختبر وعلاماتهم الحيوية  لتدارك حالة المرضى قبل تطورها.

(الفحص الطبي ) لتضيق دائرة التحاليل المخبرية التي قد يحتاجها المريض .  

هل ستزداد نسبة البطالة مع أزمة كورونا؟

للأسف نعم،

بل بدأت بالفعل العديد من الشركات باتخاذ الإجراءات المناسبة لضمان وجودها وهذا حق لها والبطالة ليست فقط بتسريح  وإقالة الموظف، بل ستكون بأشكال وأنواع مختلفة كالعمل براتب أقل -فيضطر الموظف للعمل في أكثر من عمل – أو إجازة بلا راتب وهكذا واذا استمرت الأزمة ستزداد البطالة بنسب كبيرة – حسب بعض التوقعات قد تصل ل200 مليون وظيفة مفقودة – وتذكر هذا المثل ” لا تتعلم السباحة والمركب يغرق” فكان الأجدر بك أن تتعلم السباحة قبل ذلك؛ لذلك عليك محاولة أن تبقى على قيد الحياة بالتوازي مع التدريب والتأهيل ورفع قدراتك ومهاراتك.

إذن ما هي الحلول المقترحة؟

–       محاولة البقاء في عملك أطول فترة ممكنة ولو بمقابل مالي صغير

–      خطة مالية تقشفية Financial austerity”مراجعة قائمة نفقاتك والتخلص من أية كماليات- الحفاظ على أية سيولة لديك”

–      إبدأ التفكير بالخدمات freelancing services التي يمكنك أن تقدمها عن بعد -دون أن تؤثر على عملك الأساسي – وتتقاضى عليها أجر ولو كان بسيطا حتى يبقي لك دخلا يؤمن لك أدنى مستويات المعيشة.

–      جهز على ألأقل خدمة بشكل كامل (تفاصيلها، كيفية التسويق لها، الفئة المستهدفة، كيفية التنفيذ، طريقة المحاسبة).

–      تعلم مهارات جديدة New skill sets تجعلك في مقدمة المطلوبين للشركات بعد انتهاء الأزمة (بعد كورونا سيكون هناك طلب عالي جدا في المجالات المتأثرة حالياً كالسياحة، السفر، الترفيه، التشييد، والتعليم والتدريب) والتنافس سيكون شديد على الوظائف المميزة، فلا تترك نفسك لما يبقى.

–      تواصل مع علاقاتك المهنية القديمة وأعد إحيائها بغرض التواصل Networkingفقط

هذه الرؤية الآلية التي بدأت على شكل خيال علمي وآلات يمكنها أن تتحدث . جميع هذه الأنظمة يمكن لها أن تكون حل من حلول  رؤية مستقبل ما بعد covid-19  ، أو قد يكون هناك سر خفي أثار فكرة حلول مرحلة الذكاء الاصطناعي كنوع من الثورة التطويرية  لقفزة التغير  في النظام البيئي ، فهل هذا التغيرات القادمة  هي بمثابة استجابة بسبب أزمة covid-19 أو انعكاس لظهور covid-19 !

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق