أرشيف الأخبارأنحاء العالم

تقرير: تركيا بيئة خصبة لاغتيال المعارضين الإيرانيين

احتضنت شوارع إسطنبول عدداً من الجرائم السياسية كان آخرها اغتيال الصحفي الإيراني مسعود مولوي بـ 11 طلقة في حي “شيشلي” في تركيا، ولا تعد الواقعة هي الأولى من نوعها إذ سبقها عدة عمليات لاغتيال معارضين إيرانيين على الأراضي التركية.

وبين الباحث السياسي الكويتي عايد المناع، “إن اغتيال الصحفي الإيراني مسعود مولوي، لم يحدث مصادفةً؛ بل إن هناك قائمة اغتيالات رصدتها أجهزة الاستخبارات الإيرانية لتصفية معارضيها”.

وعلى الصعيد ذاته، تحاول أجهزة الاستخبارات التركية غض الطرف عن مثل هذه العمليات التي تخص معارضين إيرانيين، لتعزيز العلاقات بين طهران وأنقرة، وإطلاق يد كل منهما في أراضي الآخر لتصفية معارضيه.

ووفقا لمراقبين، أصبحت تركيا بيئة خصبة لتنفذ إيران عمليات التصفية السياسية داخل أراضيها، حيث أكد مسؤول كويتي لمركز أمان لدراسات الإسلام السياسي عمرو عبد المنعم، أن تركيا تعد البيئة الأنسب بالنسبة إلى إيران، من أجل تنفيذ عمليات اغتيالات ضد معارضيها.

وأوضح عبد المنعم، أن أردوغان يعلم عن كل عمليات التصفية السياسية التي يخطط لها الجانب الإيراني، وهو يسمح لأجهزته الاستخباراتية بتسهيل هذه المهام.

وبعد عمليات الاغتيال بتركيا، ستبقى مسرحًا مهمًا ومناسبًا لتنفيذ أبشع جرائم القتل، في ظل تسترها ومساهمتها في إخفاء الحقائق لتسيير مصالحها مع الدول التي تسعى لتصفيه معارضيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق