أرشيف الأخبارترجمة

دراسة أمريكية: بدء ضعف فيروس “كورونا” مثل “سارس”

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

توصلت دراسة بقيادة باحثون أمركيون إلى حدوث طفرة جينية في فيروس “كورونا” تشير إلى بداية ضعف الفيروس تشبه التي حدثت لفيروس “سارس” الذي انتشر عام 2003، وفقاً لما نشره موقع “نيويورك بوست”.

 

وأشار الموقع إلى أن التكنولوجيا التي بنيت عليها الدراسة تهدف إلى معرفة آلية انتشار فيروس “كورونا” والذي أشارت إليه بـ”سارس-كوفيد-2″، وطريقة تطوره بمرورالوقت.

 

وقاد الدراسة الدكتور إيفرين ليم، الأستاذ المساعد بعهد الأبحاث بايوديزاين بجامعة أريزونا، إذ استخدم تكنولوجيا “تسلسل الجيل الثاني” لفك الشفرة الوراثية لـ”كورونا”.

وأجريت الدراسة على عينة مسح لـ382 من مرضى “كورونا”، وتوصلت إلى إلى أن واحدة من هذه العينات تفتقد جزءاً كبيراً من المجموع الموروثي الخاص بها، وتحديداً 81 حرفا من الشريط الوراثي تم حذفها بالكامل.

وأشار القائمين على الدراسة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها مثل هذا الحذف، في 16 ألف مسح للشريط الوراثي للفيروس قاموا بها، هذه النسبة تمثل أقل من نصف بالمئة.

وأوضح الدكتور إيفرين ليم أن أحد أسباب حدوث هذا هو أن “كورونا” يعكس مساراً مشابه لفيروس “سارس”، لافتاً إلى أنه في المراحل الوسطى والأخيرة لفيروس سارس مر بعدة طفرات جينية خفضت من حدته.

وأضاف ليم أن حذف جزء من الشريط الوراثي للفيروس مهم وله تأثير فعال، كونه يمثل بروتينا مناعيا للفيروس، يعمل على مقاومة الاستجابة لمضادات الفيروس، لافتاً إلى أن الفيروس الضعيف يمكن التفشي دون ظهور أعراض العضوى، ومع هذا من المبكر الحكم على ضعف الفيروس.

ونوه ليم إلى أن جميع المرضى بما فيهم المريض الذي حمل نسخة ضعيفة من الفيروس ظهرت عليخم أعراض المرض، وهو ما يوضح أن حتى النسخة الضعيفة لاتزال قوية بما يكفي لإظهار بعض الأعراض.

وأعرب ليم عن تفاؤله بأن المزيد من الدراسات ربما تشير إلى نتائج مشابهة، لافتاً إلى أن الطري لايزال طويلاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق