الرأيكتاب أنحاء

من بستان سعد بن جدلان

سعد بن جدلان قامه شعريه يستحق أن يكون في الصفوف الأولى في مدارس الشعر الشعبي

كتب تاريخاً شعرياً كبيراً بقصائده التي لامست هموم الناس وأقتربت من أوجاعهم

أجاد في الوصف وترك لنا صور جمالية في قصائده

لقبه الأمير خالد الفيصل عندما كان اميراً لمنطقه عسير ( بشاعر الوصف )

وقال عنه الدكتور عائض القرني (أنه مثل المتنبي في الشعر العربي )

سعد بن جدلان … تاريخ ناصع لن ينسى في عالم الشعر

رحل جسده … ولم يرحل شعره

من قصائده :

فاقد لي سلعه وأكبر بضاعه

سلعة تشرى ولا هي بتنباعي

رفقه الطيب اليا غير أطباعه

أشهد أنها كية توجع أوجاعي

وله ايضاً :

اه ياقلبي اللي دايم في ذهول

والله أنه ثقيل لين جوه الثقال

ياقطاة العبيه ياهيام الذلول

ياعيون النداوي يارقبه الغزال

وله ايضاً :

لا إله إلا أنت ياقضاي حاجات البريه

أنت يارب القضاء الاعلى ولا يعلاك قاضي

من لدنك أطلب رضا وجهك ورحمتك الهنيه

دلني للمنطق اللي فيه رشد وأتعاضي

وله ايضاً :

لامنه صحى سما غر المزون وشعشع النوار

ودجاه أدلى سدوله والقمر متجلي نوره

أشاهد لي بروق دونها ربانها تندار

تقول أكباس غاز من ورى شلال نافوره

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق