أرشيف الأخبارترجمة

فريق بحثي بريطاني يكشف قدرة غسول الفم على الحماية من “كورونا”

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

كشفت دراسة جديدة نشرت نتائجها صحيفة “دايلي ميل” البريطانية عن قدرة غسول الفم على الحماية من الإصابة بفيروس “كورونا”.

وأشارت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة كارديف البريطانية إلى أن غسول الفم يقوم بقتل الفيروس في الفم والحلق قبل وصوله للخلايا البشرية.

ونوه الباحثين إلى أن مكونات غسول الفم بينها الكلورهيكسيدين، وكلوريد السيتيل بيريدينيوم، وبيروكسيد الهيدروجين، والبوفيدون-اليود، والتي تمتلك جميعها قدره على منع العدوى، حيث تعيق هذه المواد الكيميائية غشاء الدهون الخارجى، والمعروف باسم “الغلاف الفيروسى” أو “الغلاف الدهنى” لفيروس كورونا.

ويضم الفريق علماء الفيروسات والمتخصصون فى الدهون وخبراء الرعاية الصحية من كلية الطب بجامعة كارديف، و جامعات نوتنجهام وكولورادو وأوتاوا وبرشلونة ومعهد بابراهام فى كامبريدج.

وأوضح الباحثون أن فيروس “كورونا” ينتمي لفئة الفيروسات المغطاة بطبقة دهنية يمكن تدميرها باستخدام المواد الكيميائية، لذلك يعمل غسول الفم على تدمير الطبقة الخارجية لغلاف الفيروس ما يمنع تكاثره في الفم والحلق.

ومع هذا، لفت الباحثون إلى الحاجة لإجراء مزيد من الاختبارات لإيضاح مدى تأثيرذلك على فيروس “كورونا” تحديداً إذ لا يوجد دليل سريري على نجاح الغسول.

وأشار البروفيسور أودونيل، المؤلف الرئيسي للدراسة، إلى عدم إجراء اختبارات بحثية كثيرة على غسول الفم، مضيفاً أن هيئة الصحة البريطانية لم تدرس جيداً الاستخدام الآمن لغسول الفم والغرغرة.

وكشف أودونيل أن الدراسات والاختبارات التي أجرها فريقه أوضحت أن بعض أنواع غسول الفم بها مكونات كافية للقضاء على الدهون في الفيروسات المغلفة مثل “كورونا” على نحو فعال، ولكنه أوضح أن ما يدور بحثه حالياً عو مدى نشاط أنواع غسول الفم الموجودة ضد فيروس كورونا تحديداً.

وأوضح أن الغلاف الدهنى يساعد الفيروسات، بما فى ذلك فيروس كورونا، على الارتباط بالخلايا البشرية مع تجنب الجهاز المناعى المضيف.

تحدد بروتينات معينة تسمى “بروتينات سكرية” على سطح الغلاف وتربط مواقع المستقبلات على غشاء الخلية للمضيف، ما يسمح بالعدوى.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت من قبل بعدم وجود دليل على أن استخدام غسول الفم سيحميك من الإصابة بفيروس كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق