أرشيف الأخبارترجمة

ماذا تجهز “ساحرة بريطانيا” لنادي نيوكاسل بعد إتمام صفقة ‏الاستحواذ السعودي

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

خصصت تقارير صحفية بريطانية عديدة مجموعة من التقارير ‏حول ما يجهزه نادي نيوكاسل يونايتد بعد إتمام صفقة الاستحواذ ‏السعودي، مشيرة إلى دور سيدة أعمال “نورث يوركشاير” في تلك ‏الصفقة.‏

 

ولفتت صحيفة “يوركشاير لايف” الانتباه إلى قيادة السيدة أماندا ‏ستافيلي، المفاوضات الخاصة بصفقة الاستحواذ، مشيرة إلى أن ‏هذا عزز لقبها الشهير بأنها “الممول الأكثر سحرا في بريطانيا” أو ‏‏”ساحرة بريطانيا”.‏

 

وتقود سيدة أعمال نورث يوركشاير المؤثرة الصفقة الوشيكة بقيمة ‏‏300 مليون جنيه استرليني لنيوكاسل يونايتد مع صندوق الثروة ‏السيادية للمملكة العربية السعودية بنسبة 80% والأخوة روبين ‏بنسبة 10% وأماندا ستافيلي نفسها بنسبة 10%.‏

واستجاب مشجعو نيوكاسل يونايتد بفرح تلك الأخبار، بعد أن ‏أمضوا السنوات الـ 12 الماضية تحت إشراف رجل الأعمال مايك ‏آشلي.‏

أثار ظهور ستافيلي في ملعب سانت جيمس بارك في مواجهة ‏الدوري الإنجليزي الممتاز مع ليفربول في عام 2017 الشائعات ‏الأولية عن الاستحواذ – وكانت هناك الكثير من التطورات منذ ذلك ‏الحين، حيث اتفقت مجموعة ستافيلي بي سي بي بارتنرز على ‏صفقة مع أشلي وتنتظر حاليًا تأكيدًا من رابطة الدوري الإنجليزي ‏لكرة القدم.‏

لقد كانت رحلة طويلة ورائعة بالنسبة لستافيلي، والمعروفة بصلاتها ‏مع المستثمرين الشرق أوسطيين وتقدر قيمتها بنحو 110 مليون ‏جنيه إسترليني. ‏

من هي ساحرة بريطانيا

ولدت أماندا لويز ستافيلي في ريبون، شمال يوركشاير في 11 أبريل ‏‏1973 وهي ابنة مالك الأرض روبرت ستافيلي، الذي كانت ممتلكاته ‏في شمال ستاينلي هدية لأسلافه من الكاردينال ولسي في عام ‏‏1516.‏

ولدت في عائلة ثرية، وكان والدها أيضًا مؤسس وادي ووتر ووتر – ‏أحد أكبر مناطق الجذب السياحي في يوركشاير – وكان جدها الأم ‏رالف ريبر يدير سلسلة ناجحة من متاجر الرهان، وفي وقت لاحق ، ‏مسار سباقات الكلاب دونكاستر.‏

كانت ستافيلي عداءة محتملة، لكن الإصابات أوقفت مسيرتها ‏الرياضية، كما  على مكان في كامبريدج للدراسة في اللغات الحديثة ‏ولكنها أدارت ظهرها للدراسة الأكاديمية.‏

جمعت ستافيلي قائمة تحسد عليها جهات الاتصال من شركات ‏التكنولوجيا القريبة، سرعان ما بدأ ستافيلي التعامل في الأسهم ‏وأصبح مستثمرًا في شركات التكنولوجيا الحيوية.‏

على مر السنين ، اكتسبت الصفقات والاتصالات ستافيلي مستوى ‏عالٍ من البروز، لا سيما دورها في التوسط في استثمار من الشيخ ‏منصور في باركليز والمساعدة في توجيه الاستحواذ على نادي ‏مانشستر سيتي، من خلال مجموعة أبوظبي المتحدة. أفادت ‏التقارير أن هاتين الصفقتين فقط قد أكسبتها ما مجموعه 50 ‏مليون جنيه استرليني

فشلت محاولة الاستحواذ على ليفربول في عام 2016، لكن يد ‏ستافيلي البالغة من العمر 47 عامًا في الاستحواذ الوشيك على ‏نيوكاسل يونايتد يبدو أنها ستصدم عالم كرة القدم، حيث تأخذ ‏سيدة الأعمال مقعدًا رائدًا في غرفة الاجتماعات الرئيسية لنادي ‏نيوكاسل الفترة المقبلة.‏

صفقات مرتقبة

ويبدو أن ستافيلي ورفاقها يجهزون لصفقات عديدة تجعل من ‏نيوكاسل أحد أشهر الأندية في العالم عقب إتمام صفقة الاستحواذ.‏

ونقل موقع “إتش آي تي سي” الرياضي عن دخول نيوكاسل في ‏مفاوضات مع نادي برشلونة الإسباني من أجل ضم لاعب خط ‏وسط تشيلي، أرتور فيدال، ليدعم قوة خط وسط نيوكاسل، خلال ‏فترة الانتقالات الصيفية.‏

ورغم أن فيدال عبر في تصريحات سابقة عن عدم رغبته في ترك ‏‏”كامب نو” إلا أن التقارير تشير إلى أن المفاوضات متقدمة، وسيتم ‏قريبا توقيع عقود الانتقال.‏

ووضعت إدارة نيوكاسل تقريبا 60 مليون جنيه إسترليني من أجل ‏ضم فيدال إلى صفوفها الصيف المقبل.‏

كما نقلت صحيفة “بيلد” الألمانية عن مصادرها أن نيوكاسل ‏يونايتد دخل أيضا في مفاوضات متقدمة مع مدافع بايرن ميونيخ ‏الألماني لوكاس هيرنانديز للانتقال إلى صفوف سانت جيمس بارك ‏الصيف الجاري.‏

ومن المتوقع أن يدعم بقوة اللاعب الفرنسي الدولي الذي ساعد في ‏فوز الديوك بلقب كأس العالم دفاعات نيوكاسل، خاصة وأن ‏هيرنانديز، 24 عاما، بات خارج حسابات بايرن ميونيخ في الفترة ‏الماضية، بسبب اعتماد المدرب على ألفونسو ديفيز وديفيد ألابا.‏

ويرغب بايرن ميونيخ ألا تقل الصفقة عن 71 مليون جنيه ‏إسترليني، التي دفعها النادي من أجل التعاقد معه الصيف الماضي.‏

وأشارت “بيلد” إلى أن هرنانديز قد ينتقل إلى نيوكاسل يونايتد، ‏بجانب صفقة أخرى كبرى، ألا وهي نية النادي التعاقد مع فنسنت ‏كومباني من مانشستر سيتي.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق