الرأيكتاب أنحاء

من هم الحدسيون

هم من تميزو بالحاسة السادسة، أي القدرة على استشعار الأحداث قبل وقوعها فالحدس والحس الداخلي هو ذكاء من نوع أخر فالحدس في الفلسفه هو الادراك المباشر لحقيقه أو فكره ما حاضره امام الذهن دون استدلال او قياس تمهيدي،،فالحدس هو ليس سوى أله ضخمه للتنبؤات والتوقعات تقارن بالستمرار المعلومات التي ترد المرء عبر مستقبلاته الحسيه والخبرات التي يمر بها ، ومن ثم يتنبأ بما سيحدث لاحقا في سياق مايطلق عليه العلماء اسم ( إطار المعالجه التنبؤيه )وقسم الحدس الى قسمان:(الحدس الفكري) محور الفلسفات المثاليه.

( الحدس الحساس) أي المعرفه غير الفعاله التي تأتي عن طريق الحواس.

وفي واقع الامر يوصم الاعتماد على الحدس بوجه عام بسمعه سيئه خاصه في الجزء الغربي من العالم الذي ظهر فيه نجم التفكير التحليلي.

الشخصيه الحدسيه عند البالغين شديدين الذكاءوالتحليل الحسي والخيال الواسع يعتمدون اصحابها على حدسهم  في معظم امور حياتهم فحسهم الداخلي دليلهم في تصرفاتهم مع الاخرين،والشخصيه الاكثر جمالا الاطفال الحدسيون يهتمون بالامور الخارجه عن المألوف ويلاحظون اشكال الاشياء وعلاقتها بعضها ببعض من خلال اجزاء من المعلومات لايتعلق بعضها ببعض حسب الظاهر فهم يحبون التنوع وتعلم الاشياء الجديده ويشعرون بالملل سريعاً من التكرار والرتابه المفرطه .

٠٠ المعرفه الحدسيه ٠٠لاتحتاج الى معيار خاص لقيمة الصدق فطبيعتها واضحه ليست في حاجه الى برهان بالنسبه للحدسيون ،

فقد نعلم ان الحواس لدى الانسان هي خمسه اللمس ، الذوق ، الشم ، السمع ، النظر وهناك ايضا حاسه سادسه تضاف الى تلك الحواس عند البعض من البشر

فالحاسه السادسه وقوانين النجاح في الحياه الروحيه تتيح للانسان نوعا جديدا للنجاح ودلك من منطلق الانسجام الشخصي ،

فالحدس يفتح أعيننا على المستوى الروحي فكلما استقبلنا الحدس بلا شعور زادت امكانيته كونه حدسا حقيقيا وفي ادبيات علم التحليل النفسي غالبا مايوصف الحدس بأنه يمثل أحد نموذجين للتفكير بوجه عام وبعرف التفكير (الحدسي ) باانه تلقائي وسريع ولا واع ، اما التفكير ( التحليلي ) فيتسم بأنه أبطأ ايقاعاً وذو طابع منطقي ويحدث بشكل متعمد وواع ،،

هناك ١٠ اشياء يفعلها ذوي البديهه ( الحدسيون ) في حياتهم :

١/ يستمعون الى الصوت بداخلهم بتفكير وتخيل.

٢/ يخصصون وقتاً للعزله والابحار في الخيال.

٣/ يبتكرون ويبدعون .

٤// يمارسون التركيز الذهني.

٥/ يراقبون كل شي يحيط بهم .

٦/ يستمعون الى اجسادهم.

٧/ يتواصلون بعمق مع الاخرين .

٨/ الاهتمام بااحلامهم وطموحهم.

٩/ التمتع بوقتهم وبما يحدث حولهم .

١٠/ يطردون المشاعر السلبيه باانتباه .

فالحدسيون المتميزون با ( الفراسه ) او الاحساس الغريزي يميلون الى التفكير والتعمق والابحار في الخيال ، فالفراسه (الحدس) عند العرب علم من العلوم الطبيعيه تعرف بها اخلاق الناس الباطنه من النظر الى احوالهم الظاهره كالالوان والاشكال والاعضاء،

فقد ينظر الحدسيون غالباً الى ابعد مما لديهم في اللحظه الراهنه أو ماكان لديهم في الماضي الى مايمكن ان يكون لديهم في المستقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق