أرشيف الأخبارأنحاء الوطن

كبار العلماء: مَن منعه العذر عن شهود صلاة الجمعة والجماعة بالمسجد فأجره تام

أوصت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بمراعاة ما صدر عن هيئة كبار العلماء في قرارها رقم “246” بخصوص من يخشى على نفسه الضرر أو يخشى أن يضر غيره بسبب ضعف مناعته لكبر سن أو لمرض مزمن في ظل ما يشهده العالم من جائحة كورونا بأن يصلي الصلوات الخمس في بيته ويصلي الجمعة ظهرا في بيته, حيث استدلت هيئة كبار العلماء بقوله عليه الصلاة والسلام: ( لا ضرر ولا ضرار) أخرجه ابن ماجه.

 

وبينت الأمانة في قرارها الآخر رقم “247” أن من فضل الله تعالى أن من منعه العذر عن شهود صلاة الجمعة والجماعة في المسجد فإن أجره تام لعموم قوله صلى الله عليه وسلم:( إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا) أخرجه البخاري.

 

وأوصت الجميع بالتقيد التام بما تصدره الجهات المختصة من الإجراءات الوقائية والاحترازية والتعاون معها في ذلك امتثالا لقوله تعالى:( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق