الرأيكتاب أنحاء

حسن حسني .. ما أصعب الرحيل

‏”عارف يا زكي لما أمك إتوفت حسيت إن الحياة وقفت وزعلت أوي وكان نفسي أموت وراها بس أديني قدامك أهو وممتش والحياة مشيت.. أنا هقولك كلمة لمصلحتك.. متخليش الزعل يابني يأثر عليك ويوديك في حتة ترجع تندم عليها”

‏هذه هي ( مقولة الفنان المصري القدير حسن حسني في فلم زكي شان) التي نتذكرها جيدا وقد فجعنا بالأمس بوفاته   إثر أزمة قلبية مُفاجئة عن عُمر يُناهز الـ 89 عامًا.

بعيدًا عن مشوار حسن حسني العريق المليء بالعديد من البصمات الفنية الناجحة ، فقد تعرض لعدد من الأزمات في حياته.

ومن أشهر أقواله ( ” شكرا إنكم لحقتوا تكرموني قبل ما أموت” )

من أهم أعماله التي رسخت في عقول وقلوب الناس ( خيال مآته – زكي شان – حاحا وتفاحة – عوكل – غبي منه وفيه – ميدو مشاكل – يا أنا يا خالتي ) وغيرها الكثير من الأعمال الجميلة والمؤثرة والمضحكة .

ومن الأعمال الدرامية التي قدمها ( الزوجة الرابعة – سوبر هنيدي – عفاريت السيالة ) والمزيد من الأعمال المميزة الدرامية .

اليوم فقدنا صاحب السينما والضحكة التي لا تنسى ، لقد أثر رحيله في قلوبنا وقلوب من يحبه لقد رسم على شفاهنا ضحكته  وابقى بيننا أعماله المميزة الخالدة ، وداعًا يا صاحب الابتسامة خمسون عام وأكثر من التوهج في مسيرة حافلة وملهمة لأجيال ونجوم الصف الأول ، كان كبيرا جدا حتى في الأدوار الصغيرة ، مدير مدرسة الكوميديا ، جوكر السينما والتلفزيون ، أحد أهم عمالقة الفن العربي.

رحمك الله وغفرلك يا حسن حسني .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق