الرأيكتاب أنحاء

وبشر الصابرين

يقول تعالى :وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وانا اليه راجعون

وفي المسند عنه صلى الله عليه وسلم  أنه قال مامن احد  تصبه مصيبة فيقول إنا لله وأنا اليه راجعون

اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها الا اجاره الله في مصيبتة وأخلف له خيرا منها اخرجه احمد

أنا لله وأنا اليه راجعون هذه الكلمه من ابلغ علاج المصاب وأنفعه في عاجلتة وآجلته فأنهاسبحان الله اصلين عظيمين اذا تحققى بمعرفتهما تسلى عن مصيبته

اولا

انه وماله واهله ملك لله عز وجل فالله سبحانه وتعالى هو المتصرف فيه بالامر

فلايباح له من التصرفات منه الا ماوافق امر مالكه الحقيقي رب العالمين

والثاني

ان مصير العبدومرجعه الى الله وولاة الامر ولا بد ان يترك العبد الدنيا وراء ظهره ويجىء الى ربه فردا كما خلقه اول مره

لذلك فالتعلم ايها العبد العلم اليقين ان مااصابك لم يكن ليخطأك ومااخطائك لم يكن ليصيبك يقول الله تعالى  مااصاب من مصيبة في الارض ولا في انفسكم الا في كتاب من قبل ان نبرأها ان ذلك على الله يسير لكيلا تياسو اعلى مافاتكم على مافاتكم ولا تفرحو بما اتاكم والله لا يحب كل مختال فخور

فيجب عليك ان تنظر الى مااصبت به فتجد ربك ابقى عليك مثلها او افضل منها وادخر الصبر والرضاءماهو اعظم من فوات تلك المصيبه لك بااضعاف مضاعفه وانه لوشاء لجعلها اعظم مما هي تلك المصيبة

يقول ابن فارس

وقالو كيف حالك قلت خيرا

تقضى حاجة وتفوت حاج

واذا ازدحمت هموم الصدر قلنا

عسى يوما يكون له انفراج

نديمي هرتي وانيس نفسي

دفاتر ومعشوقي سراجي

نار المصيبة

اعلم عزيزي القارئ انهمن اهم طرق علاج المصيبه والحزن هو ان تطفأ نار المصيبه بترك التاسي وتقليد اهل المصايب

ولتعلم انه في واذ بنو سعد ولتنظر يمنة فهل ترى الا محنه وبتنظر يسرة فهل ترى الا حسره وانه لو فتشت العالم لم ترى فيهم الا مبتلى اما بفوات محبوب او حصول مكروه وان شرور الدنيا احلام نوم او كطل زائل ان اضحكت قليلا ابكت كثيرا وان اسرتك يوما ساءت دهرا وان امتعتك قليلا منعت طويلا

وماملأت دارا خيرة الاملانها عبرة ولا سرتة بيوم سرور الا يوما شروور

يقول ابن مسعود لكل فرحة ترحه وملىء بيت فرحا ملى ء ترحا

وقال ابن سريين ماكان ضحك قط الا كان من بعده بكاء

ثواب الصبر

اعلم عزيزي القارى ان اعظم علاج للمصيبه وحرة حزنها في القلب والعقل والجسد هو ان تعلم ان فوات ثواب الصبر والتسليم هو خير من كل شي  وانها اعظم من المصيبة في الحقيقة

يقول البدر بدر بن عبدالمحسن

لو صوابي بالهوى ضيع صوابي

تساوت فرحتي وياعذابي

واثبت فان الجزع يشمت الاعداء ويسوء صديقك ويغضب ربك ويسر الشياطين

ويحبط اجرك ويضعف نفسك فذا صبرت فانما الصبر عند الصدمه الاولى وبذلك ارضيت ربك وسريت صديقك

وسئت عدوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق