الرأيكتاب أنحاء

دوري أبيض

في ظل هذا السواد الذي نعيشه و يعيشه العالم بأسره جرّاء جائحة كورونا و الخسائر الإقتصادية التي اجتاحت العالم، نحن في السعودية أيضاً كنا جزءاً من العالم و تكبدنا خسائر في سبيل الإبقاء على حياة المواطن و المقيم.. و قامت الدولة بمجهودات عظيمة لتقليص هذه الخسائر خصوصاً في حياة الناس و صحتهم.. حتى أصبحنا أقل بلاد الدنيا خسائر في الأرواح و الإقتصاد..

رياضتنا جزء من منظومة الخطط الرامية للحفاظ على أرواح الناس من لاعبين و جماهير و اعلاميين و كل من له علاقة بالرياضة.. فتم إيقاف الدوري و بقية المنافسات و الأنشطة الرياضية..

و لأن المخاطرة جزء من الخطط فإنه من الواجب إعتبار هذا الموسم (موسماً أبيض) و إبقاء الحال على ما هو عليه.. فلا خاسر و لا رابح في هذا الموسم لتستوي كفتي العدالة..

من الواجب ان تكون كل المجهودات و الخطط المستقبلية قائمة على دوري جديد و مسابقات جديدة لإختصار الجهد و الوقت أمام الأندية لترتيب أوراقها على خط واحد لدوري جديد..

التذبذب الحاصل و المد و الجزر الإعلامي القائم تحت ذريعة حفظ الحقوق كلها تصب في المصلحة الشخصية للفرق دون أي إعتبار لبقية الأندية.. و كلٌ يغني على ليلاه دون مراعاةً للعدالة و الحقوق..

و على اعتبار ان هناك ظلم و تظلمات فالقاعدة تقول ( ظلم الجميع عدالة ).. و لنا في تاريخ المنافسات الرياضية السعودية دروس سابقة.. فهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إلغاء موسم كامل..

الرأي الحصيف يأخذنا لإعتبار هذا الموسم موسماً أبيضاً و على الأندية ان تبدأ من جديد و تجهّز أنفسها لموسم جديد بكل ما فيه و اعتبار هذا الموسم من النسيان..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق