أرشيف الأخبارأنحاء الوطن

“المطلق” يعلق على قصة زوجة غاضبة دعت على زوجها فمات

حذر الشيخ عبدالله المطلق، المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء، من خطورة الدعاء على الغير بمكروه أو ضرر بسبب الغضب والسخط عليهم حتى لا يقع الإنسان في حال حصل لهم مكروه لا قدّر الله، فريسة لمشاعر القلق والذنب واللوم والخَوف.

 

وأضاف المطلق، رداً على تساؤل امرأة خلال برنامج فتاوى على قناة السعودية “أنه لا يجوز للمسلم أن يدعو على أحبابه ولا على الناس حتى لو ظلموه”.

 

واستشهد المطلق، في هذا الصدد بقصة امرأة كانت تدعو على نفسها لأنها تشعر بالذنب واللوم بعد أَن دعت على زوجها بالسرطان لأنه أغضبها فأصيب بالمرض ومات منه.

وأضاف : لا يجوز للمسلم أن يدعو على أحبابه ولا على الناس حتى لو ظلموه ” افرض أن هذا الإنسان ظلمك، هل ظلمه لك يصل إلى القتل، تدعو عليه أنه يموت، قال تعالى “وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرِينَ”.

وتابع الشيخ المطلق “يقلقني هذا السؤال هل إذا كانت الزوجة وهي غاضبة من زوجها وتدعو عليه ويصادف أنه بعد ذلك يموت هل هذا من دعائها أم أنه قضاء الله وأجله المكتوب من ولادته؟”.

وقال “لا نعرف هل هي مظلومة واستجاب الله لدعائها أم أنها ظالمة ووافق القدر”، مستدركاً : لكن نقول “النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن دعاء المسلم على حبيبه”.

وختم الشيخ المطلق بقوله إن الرسول عليه الصلاة والسلام في تفسيره قوله تعالى: {وَيَدْعُ الْإنسان بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإنسان عَجُولًا}، قال: {لَا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَوْلَادِكُمْ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لَا تُوَافِقُوا مِنَ اللهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ، فَيَسْتَجِيبُ لَكُم}.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق