أرشيف الأخبارترجمة

تقارير عالمية: سلاح “الاندماج” و”السندات الإسلامية” يوفر مرونة مصرفية ‏رئيسية للسعودية

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

تطرقت تقارير صحفية عالمية إلى أن سلاحي “الاندماج” ‏و”السندات الإسلامية” توفر للمملكة العربية السعودية مرونة ‏مصرفية رئيسية وسط أزمة اقتصادية عالمية.‏

وأشارت صحيفة “ذا رحنوما ديلي” الهندية إلى أن المملكة يمكنها ‏أن تجمع 2.27 مليار دولار في الصكوك والسندات الإسلامية خلال ‏شهر يونيو الجاري.‏

وأوضحت الصحيفة الهندية أن وزارة المالية السعودية تمكنت من ‏إصدار الصكوك الإسلامية وحققت نجاح كبير في شريحتها الأولى ‏التي يصل حجمها الإجمالي إلى 5.017 مليار ريال، وتستحق في عام ‏‏2027.‏

ويبلغ حجم الشريحة الثانية 3.670 مليار ريال وإجمالي حجم ‏الشريحة 13.966 مليار ريال تستحق في عام 2030‏‎.‎

ويبلغ حجم الشريحة الثالثة 2.331 مليار ريال وإجمالي حجم ‏الشريحة 10.569 مليار ريال تستحق في 2035‏‎.‎

من جانبها، قالت وكالة “بلومبرج” الاقتصادية الأمريكية إن تلك ‏الحلول المصرفية، توفر للمملكة مرونة كبيرة في التعامل وسيولة ‏هائلة لضخ استثمارات جديدة إلى المملكة.‏

ولفتت إلى أن المملكة تعتمد على سلاح آخر أيضا، وهو “اندماج” ‏البنوك السعودية، والذي سيمكنه من تحقيق مكاسب اقتصادية ‏تصل قيمتها إلى 15.6 مليار دولار.‏

وأوضحت “بلومبرج” أن دمج البنك الأهلي التجاري ‏ومجموعة سامبا المالية المنافسة سيؤدي إلى إنشاء ثالث أكبر بنك في ‏مجلس التعاون الخليجي وبطل وطني للتنافس مع اللاعبين ‏الإقليميين‎.‎

في ما سيصبح أكبر عملية استحواذ مصرفية هذا العام، اقترح أكبر ‏مقرض للمملكة العربية السعودية من حيث الأصول دفع ما يصل ‏إلى 15.6 مليار دولار للاستحواذ على سامبا المنافسة‎.‎

وبحسب البيانات التي جمعتها بلومبرج، ستبلغ قيمة الأصول ‏الإجمالية للمقرض المدمج حوالي 210 مليار دولار، مما يجعله ‏أكبر بنك في المنطقة‎.‎

يوجد في المملكة العربية السعودية ما يقرب من 30 مقرضًا تلبي ‏احتياجات أكثر من 30 مليون شخص، مقارنة بحوالي اثني عشر ‏مصرفًا مدرجًا في المملكة – وهي دولة يقطنها حوالي 65 مليون ‏شخص. تتخذ المملكة خطوات لدعم قطاعها المصرفي من الضربة ‏المزدوجة لصدمة الفيروس التاجي وانخفاض أسعار النفط‎.‎

وقال محللي سيتي جروب ،راهول باجاج ورونيت غوس في مذكرة ‏إن الاندماج المحتمل قد “يمنح البنك الأهلي التجاري سيطرة ‏مطلقة على حجم سوق الشركات في السعودية”.‏

وتابعا قائلين “ستحتفظ المنشأة المدمجة بـ 30٪ من الودائع ‏المحلية”.‏

حتى قبل أزمة هذا العام، كانت البنوك في السعودية تندمج لزيادة ‏الحجم والقدرة التنافسية. ‏

وتأتي الصفقة المحتملة بعد أكثر من نصف عام بعد تخلي البنك ‏الأهلي التجاري عن خطط الاندماج مع بنك الرياض. ‏

وسوف يتبع ذلك استحواذ البنك السعودي البريطاني على البنك ‏الأول، الذي كان مملوكًا جزئيًا لمجموعة رويال بنك أوف سكوتلاند ‏بي إل سي‎.‎

ومن المتوقع أيضًا أن يؤدي الجمع بين البنك الأهلي التجاري ‏وسامبا إلى زيادة توفير التكاليف للبنوك. قامت‎ ‎‏”سيتي جروب”‏‎ ‎بترقية أسهم سامبا للشراء، مستشهدة بـ “عدة رافعات للتآزر‎”.‎

وقال جويس ماثيو، رئيس قسم أبحاث الأسهم في يونايتد ‏سكيوريتيز في عمان، إن “مزيجاً محسناً من الميزانية العمومية من ‏حيث دفتر القروض من شأنه أن يساعد البنك الجديد على الظهور ‏بقوة في السوق”. ‏

وأردف بقوله “على الرغم من التوقعات الاقتصادية القاتمة، أعتقد ‏أن هناك مجالًا لتعزيز الكفاءات من خلال إعادة هيكلة الميزانية ‏العمومية، من حيث المزيج الإيجابي لتمويل القروض‎”.‎

سوف يخلق الاندماج عملاً مصرفيًا من حيث القروض بحصة ‏سوقية تبلغ 30٪ تقريبًا في السعودية‎.‎

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق