أرشيف الأخبارأنحاء الوطن

أكاديميون خليجيون ومن دول عربية لـ”أنحاء”: كلنا مع السعودية في القرار الحكيم.. ونقدر تضحيتها بأي فوائد مالية مقابل صحة الإنسان.. شكرًا مملكة الإنسانية

 

أنحاء – خاص : غدير الطيار

 

جاء قرار المملكة العربية السعودية. لتنظيم فريضة الحج هذا العام بعدد محدود للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، قرار حكيم وصائب ويحقق مصلحة المسلمين في جميع انحاء المعمورة هذا ما ذكره مواطنو الدول الخليجية والعربية في هذا الموضوع.

ذكر الدكتور جاسم خلفان من دولة الإمارات ناشط سياسي بقوله ‏قرار المملكة العربية السعودية بإقتصار الحج هذا الموسم على الداخل فقط قرار حكيم .. حيث انه الحج والعمرة بهما مناسك كثيرا بما أن الوقت لا يزال في تخوف من فيروس كورونا وحرصا على سلامة أم حجاج والمعتمرين جاء هذا القرار حتى لا يحرم الناس من أداء المناسك وفي نفس الوقت يقلل من تزاحم الناس الذي بدوره سيقل من انتشار الوباء إذا هي اجراءات تصب في خدمة ضيوف الرحمن وتقييم شر هذا الوباء وختم حديثه بالدعاء بقوله وفق الله السعودية قيادة وشعبا وحفظ الله ضيوف الرحمن من كل مكروه.

وفي ذات السياق ذكر الإعلامي وليد ناصر السهلي من دولة الكويت ‏بأن هذا قرار سليم للحفاظ على الحجاج في بيت الحرام الممكله العربيه السعوديه وتخفيظ العدد الحجاج بهذا الوقت تفشي الفايروس في العالم والسعوديه جزء من العالم لابد المحافظه على سلامه الحجاج وعدم وقف مناسك الحج لهاذا العام.

ومن جانبه ابان ا.د. أمين الحبار جامعة الموصل من العراق قرار الحج باعداد محدودة قرار حكيم. . ففيه جمع بين اقامة الشعيرة الدينية وسلامة النفس البشرية وكلاهما من مقاصد الشريعة. نسال الله العظيم ان يحفظنا بحفظه ويعمنا ببركته ودعا للمملكة العربية السعودية حكومة وشعبا على هذه الجهود المباركة.

وفي المقابل قال خلفان الطوقي – إعلامي وكاتب في المجال الاقتصادي (سلطنة عمان) أن قرار الحج الذي صدر من وزارة الحج السعودية منتظرا، ولله الحمد صدر بعد دراسة متانية، واراه من وجهة نظري قرار صحيحا، والذي اقتصر على السكان المقيمين في السعودية سواء سعوديين أو غيرهم من المقيمين هناك، واتوقع ان يسمح بنسبة لن تتعدى عن ٣٠% من النسبة المسموحة لحجاج الداخل، واكد على أن هذا القرار راعى أبعاد صحية وإنسانية واقتصادية واجتماعية، فمن الناحية الصحية، فقد تم وضعها في المقام الأول، وفي قمة الأولويات، فمتخذي القرار على علم الإحصائيات في الإصابات التي وصلت إلى ٧ مليون شخص في ١٨٠ دولة على مستوى العالم، ووفيات تتجاوز نصف مليون، وفتح باب الحجاج للجميع سوف يعمق هذه الأزمة، ويزيد من الأضرار ويطيل في عمر الأزمة للمملكة من ناحية، ولباقي الدول أو للعالم أجمع، حيث انه من المعلوم أن حجاج بيت الله الحرام من كل أنحاء العالم، أما من الناحية الإنسانية، فقد راعى القرار صحة الإنسان، فكان القرار قد أقر انه سوف يتم اتخاذ كافة التدابير وأعلى المعايير لضمان عدم انتشار فيروس كورونا على الحجاج، لذلك أقرت استمرار موسم الحج، مع وضع خطط احترازية احترافية لضمان بقاء الإنسان بعيدا عن المخاطر مهما كان مصدرها.

أضاف إلى ذلك، بالرغم من الآثار الاقتصادية التي تتكبدها المملكة وهي حوالي ٥٠ مليار ريال سعودي تعود إلى خزينة الدولة جراء إقامة الحج لهذا العام وحسب التوسعة الجديدة، إلا أنه تم التضحية بأي فوائد مالية مقابل صحة الإنسان داخل السعودية وخارجها خاصة الحجاج، الإعلان جاء في توقيت مناسب وكافء، والهدف منه مراعاة الدول الإسلامية والدول الأخرى التي يأتي من الحجاج، بأن هذا العام سيكون مقتصرا على حجاج الداخل وبنسبة محدودة جدا، وضرورة عدم ارباك برامجهم، وإعلام الحجاج المسجلين بترتيب جداولهم للموسم القادم بإذن الله، والتواصل مع منظمي حملات الحج ووضع الخطط المناسبة للقادم، يتضح من التبكير في القرار مراعاة جوانب كثيرة، ويحمل مضامين إدارية ولوجستية وإعلامية وتخطيطية، وقد أثبتت وزارة الحج السعودية النجاح في اتخاذ هذا القرار، واصابت أيضا في توقيت إعلانه، وهذا يحسب للمملكة، وخاصة للفرق التخطيطية والتنفيذية والاشرافية وكل القائمين على موسم الحج لهذا العام.وقدم الشكر لحكومة المملكة العربية السعودية وولي عهده الأمين على الجهود المباركة.

وقالت ا.م.د.سهاد عادل جاسم القيسي استاذ العلاقات العامة في الجامعة المستنصرية فعلا نجد كثيرا ان القرار رسميا صائب ولابد ان يذهب لاكثر من ذلك من اجل حماية التفس البشرية برايي الخاص ان يتم تأجيل الحج لهذا العام ويقتصر على اهل السعودية والخليج من اجل حماية اىامة الإسلامية في بقاع الارض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق